ناهد العمري: استقالتي من الأحرار تجاوب مع مصلحة اقليمنا وعدد من المناضلين سيغادرون الحمامة

ناهد العمري: استقالتي من الأحرار تجاوب مع مصلحة اقليمنا وعدد من المناضلين سيغادرون الحمامة

قالت ناهد العمري، فاعلة سياسية في حزب التجمع الوطني للاحرار بالحوز، “اٍن استقالتي من حزب الحمامة، تجاوب كبير مع مصلح اقليمنا ومنطقتي بايت اورير.”

وأضافت العمري، الحاصلة على الدكتورة، واستاذة باحثة في الشأن الاقتصادي، ومستشارة جماعية بجماعة ايت اورير، وعضو المكتب الوطني بجمعية الحمامة للتربية والتكوين، ورئيسة التمثيلية لمنظمة المرأة التجمعية بالحوز،  انها لا تبحث الى جانب عدد من المناضلين في حزب الحمامة على المناصب بقدر ما يطمحون الى تقديم الأفضل الى سكان الإقليم برمته من خلال مشاركتهم في الحياة السياسية.

وعلقت العمري على موضوع استقالتها التي هزت حزب الحمامة بايت اورير، قائلة: ” اٍن من بين الأسباب التي جعلتني وعدد من المناضلين في نفس الحزب نقدم على مغادرة الحزب، تتمثل في غياب رؤية واضحة لدى الحزب بشأن الاستحقاقات المقبلة، وكذا اقصاء عدد من المناضلين والكفاءات ومحاصرتهم داخليا، وهو ما استدعي مغادرة الأخير، لاسيما أنه تم فرض شخص إقليميا لا تتوفر فيه شروط القيادة الحقيقية سياسيا وتنظيميا.

وأضافت ناهد أن جميع المغادرين بالحزب الذي يحترم نضال الأشخاص والاطر والكفاءات، ويستطيعون حينها ممارسة الفعل السياسي في ظروف تليق بطموحاتهم الرامية الى تغيير الوضع وتحقيق الأفضل.

واوكدت الأستاذة على انها التحقت رسميا بحزب الجرار، وتفضل مواصلة عملها السياسي الى جانب عبداللطيف وهبي، ومناضلي الجرار بايت اورير بقيادة أحمد التويزي.

وكانت ناهد العمري قد وضعت استقالتها من حزب الحمامة وشرحت فيها الأسباب التي جعلتها تغادر حزب الحمامة كالاتي :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *