مصالح الأمن الوطني بمراكش تفك لغز اختفاء فتاة قاصر من الدارالبيضاء

 

في وقت تتواصل الأبحاث من أجل فكّ لغز اختفاء فتاة قاصر ذي الـ12 سنوات، في حي سيدي مومن بمدينة الدارالبيضاء، تمكنت مصالح الأمن الوطني لمدينة مراكش من فك لغز واقعة اختفاء الفتاة، توارت عن الأنظار منذ أيام.

وفي تفاصيل الواقعة حسب مصادر متطابقة، فاٍن مصالح الأمن الوطني بمراكش،  أفلحت في فك لغز واقعة اختفاء الفتاة ، تبلغ من العمر 12 سنة، سبق للمصالح الأمنية بالدارالبيضاء أن توصلت في شأنها بإشعار من عائلتها وتم تعميمه على جميع المصالح الأمنية بالمغرب، حول تواريها عن الأنظار، ففتحت بحثا للوصول إلى المتغيبة.

ومكّنت الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها مصالح الأمن الوطني بمراكش من تحديد مكان تواجد المتغيبة، مباشرة بعد وصولها على متن رحلة بواسطة القطار.

والى ذلك، جرى تسليم الفتاة المختفية لأفراد أسرتها، فيما لازالت الأبحاث والتحريات متواصلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *