جمعية أنورللتنميه والتضامن  تنظم ورشة عمل فنية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في آيت فاسكا – اقليم الحوز-  

جمعية أنورللتنميه والتضامن  تنظم ورشة عمل فنية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في آيت فاسكا – اقليم الحوز-  

 تنظم جمعية  أنوار  للتنمية والتضامن ورشكا- اقليم الحوز – مراكش مخصصة للأطفال ذوي الإعاقة الذهنية. سيقام هذا الحدث الهام بالشراكة مع الفنانة التشكيلية والسيراميك ، السيدة رجاء سايس ، تحت شعار “الفن العفوي” في الفترة من 17 نوفمبر إلى 18 نوفمبر 2021.

وبحسب السيد محمد دقاق ، رئيس جمعية أنوار للتنمية والتضامن ، فإن هذه الورشة الفنية ستكون أكثر أهمية لأن المشاركين الرئيسيين هم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وخاصة المعاقين عقليا.

أعتقد أن كل واحد منا ، وخاصة الأطفال ، لديه فنان خفي يحتاج إلى إيقاظ. الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم تصور ديناميكي لبيئتهم ، لكنهم يواجهون أحيانًا تحديًا للتعبير عما يشعرون به حيال ذلك. لقد قمنا بدعوة السيدة رجاء سايس التي نعتقد أنها أفضل مدربة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. من خلال هذه الورشة ، سنتمكن من مساعدة هؤلاء الأطفال وتعليمهم استخدام الفن كوسيلة للتواصل. جمعيتنا هنا للمساعدة في تحقيق التغيير المجتمعي والتنمية في مجتمع آيت فاسكا “، كما يقول السيد محمد دقاق.

السيدة رجاء سايس ، الفنانة العميقة المعروفة بإبداعاتهم ، لديها خلفية راسخة وخبرة في تنسيق الأحداث الفنية في المغرب. سوف تشارك قدراتها ومعرفتها مع الأطفال المميزين في آيت فاسكا. وقالت السيدة / رجاء سايس ، تشرفت باختيارها جمعية أنور للمشاركة في تنظيم ورشة العمل الفنية. إنها تشعر أن هذا البرنامج هو استراتيجية فعالة لتحقيق التنمية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

أعمل كفنانة ومربية للأطفال ذوي الإعاقات العقلية منذ عام 2003. هؤلاء الأطفال لهم مكانة خاصة في قلبي ، وأعتقد أن لديهم تقاربًا خاصًا مع الفن. تساعدهم ورشة العمل على تسخير عقولهم الإبداعية وخلق فن فريد ومليء بالمعنى ، “كما تقول السيدة رجاء سايس.

مع أكثر من عشر سنوات من السجل الحافل في مساعدة الأطفال المحرومين ، سيصبح نجاح هذه الورشة الفنية علامة فارقة جديدة لجمعية أنوار. نجحت جمعية أنوار في تنظيم وإنشاء العديد من البرامج والمشاريع المتعلقة بالرعاية الصحية وسبل العيش والتعليم من أجل رفاهية وتنمية المجتمع في آيت فاسكا.

تعمل جمعية أنور مع متطوعيها المتفانين على بذل قصارى جهدهم للتخفيف من الظروف المعيشية للمجتمع وبالتالي تقليل التحديات التي يواجهها المحرومون اجتماعيًا.

تؤمن جمعية أنور بشدة أن الأطفال هم مفتاح تحقيق التنمية المستدامة ومستقبل أفضل للمجتمع المغربي. تقوم الجمعية والأشخاص الذين يقفون وراء ورشة العمل الفنية المقبلة بإعداد المكان والأدوات والمرافق لاستيعاب الأطفال

 يقول السيد محمد دقاق: “يسعدنا أن نفتح أبوابنا ونرحب بالأطفال في 17 نوفمبر. نأمل أن يجدوا برنامجنا منيرًا وممتعًا وممتعًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *