قضاة جطو يدققون في ارتفاع وفيات المواليد الجدد بمستشفى عمومي

 

أفادت يومية “المساء” في عددها الجديد، بأن المجلس الأعلى للحسابات دخل على خط التحقيق في قضية تحول مستشفى الولادة السويسي بالرباط إلى مقبرة للمواليد الجدد، بعدما ارتفعت نسبة من يفارقون الحياة به منهم إلى 33.33 في المائة.

وأوضحت مصادر لليومية نفسها، أن قضاة مجلس جطو زاروا مستشفى الولادة السويسي ومستشفى الأطفال بالرباط تمهيدا لانطلاق أشغال التحقيق في وفيات الخدج والمواليد الجدد، بعد شكايات ومطالب من لدن عدة هيئات وجهات حقوقية طالبت بالتدخل لوضع حد لوفيات المواليد والخدج، التي ارتفعت إلى مستويات قياسية، حيث يشهد المستشفى من أونة لأخرى وفاة رضع ومواليد لأسباب عدة يجب الكشف عن ملابساتها، مثل ما حدث نهاية الأسبوع المنصرم، حين فارق الحياة نوأمان جاءت أمهما لتضعهما بقسم الولادة.

وأوضح الخبر ذاته، أن امرأة حاملا جاءت، يوم السبت المنصرم، إلى مستشفى ابن سينا لوضع توائمها الثلاثة بقاعة الولادة بمستشفى الأطفال رفضت استقبالهم بذريعة أن وزنهم يقل عن 1000 غرام، حيث توفي الجنين الأول أثناء الوضع، فيما توفي التوأم الثاني بعد عملية الوضع القيصرية، بينما تم نقل التوأم الثالث إلى مستشفى آخر.

وكشفت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة الحق في الحياة أنه طانت هناك تقارير كشفت أن نسبة وفيات المواليد الجدد بالمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا ارتفعت إلى 33.33 في المائة، وكانت المفتشية العامة لوزارة الصحة فتحت تحقيقا في الموضوع دام 45 يوما دون أن يسفر عن تحديد المسؤوليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *