ندوة فكرية بمراكش تسلط الضوء على العنف الرقمي ضد النساء

ندوة فكرية بمراكش تسلط الضوء على العنف الرقمي ضد النساء

نظم نادي “روتاري مراكش ماجوريل” بالتعاون مع المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش التابعة لجامعة القاضي عياض، بشراكة مع المدرسة الكبرى للتجارة و جمعية تنمية و مواطنة، نهاية الأسبوع المنصرم، ندوة فكرية حول موضوع “العنف الرقمي ضد النساء”.

وعرفت هذه الندوة مشاركة خبراء وأساتذة، من بينهم الدكتور مولاي الحسن السويدي، نائب الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، الذي استعرض تجربة النيابة العامة و تجندها لمحاربة هذه المعظلة، والدكتورة رجاء بنسعود، أستاذة باحثة دولية، شرحت القوانين و المواثيق الدولية التي تهدف إلى حماية النساء ضحايا العنف الرقمي.

كما شارك في الندوة، الدكتور محمد الحسني، متحدثا عن الجانب السوسيولوجي والاجتماعي، والدكتور أنس أبو الكلام، أستاذ التعليم العالي متخصص في الأمن المعلوماتي وحماية الشبكات والأنظمة، الذي استعرض الجوانب التقنية للجريمة الإلكترونية وكفية حماية النساء ضحايا العنف الرقمي، وكذا العميد الممتاز رئيس فرقة مكافحة الجريمة الإلكترونية وممثل المصالح الولائية، الذي استعرض تجند المديرية العامة للأمن الوطني واستراتيجيتها والآليات التي أحدثتها لمحاربة الجريمة الإلكترونية والعنف الرقمي ضد النساء.

وكان الهدف من اللقاء هو التحسيس بخطورة العنف الرقمي ضد النساء والتعريف بالوسائل المتاحة لدعم وتشجيع النساء على اللجوء إلى العدالة لفضح هذا النوع من الجرائم، وبحث قضية تنامي هذه الظاهرة من عدة جوانب تقنية وسوسيولوجية وقانونية وأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *