في انتظار لقاء الملك

 

يعلم جميع المغاربة أن الملك خلال زياراته الرسمية بالجهات والمدن، يقوم بجولات فردية مدنية، ربما ليتعرف عن كثب على صحة ما يصله من تقارير حول التطور التنموي والحقوقي، فعندما يذاع أو ينشر خبر زيارة الملك لجهة معينة أو مدينة محددة، يستعد أغلب المواطنين تأهبا لمفاجأة لقاء الملك، فلماذا؟ وماذا يقولون للملك وكيف يعيشون بعد لقاء الملك؟

هذا المقال مخاض لنقاش مستفيض مع أحد أساتذتنا بالسلك الثانوي سنة 2004 خلال أول زيارة للملك محمد السادس للجنوب الشرقي، حول ردود الفعل عند ملاقاة الملك، فكان جوابه آنذاك ” شخصية الملك تحترم ولن تؤثر في وسأعامله بقدر معاملتي واحترامي للآخرين ” ولحسن حظي، كان ذلك الأستاذ واقفا قربي خلال الاستقبال الجماهيري للملك، فرأيته يهتف ويعلو ويقفز فوق الجميع لتحية الملك، قد ينتج ذلك عن تأثير الشعور والانتماء الجماعي للإيقاعات الحماسية للاستعراض، وربما تكون أشياء أخرى…

سمعت قصص ورويت لي وقائع أخرى مباشرة من أصحابها حول لقاء الملك، وتتقاطع جميعها عند الشعور بالدهشة والصدمة والعجز عن الكلام إلا من أخذ الله بيده وفتح له باب الرزق من حيث لا يحتسب، قال أحدهم، وهو مغربي مقيم بفرنسا، ” التقيت الملك وتحدث معه لمدة 10 دقائق وقال لي ماذا تريد فأجبته: أريد رضاك، فرضي عني، وقال أخر ” تربصت به وانتظرت زيارته لدولة السنغال وقبلت يده ووضعت فيها رسالة وحقق لي طلبي ” وتحكي امرأة أنها كانت ترعى الغنم بحاشية إحدى الطرق الوطنية فوقف قربها الملك “ّ ذهبت إليه وسألني عن إسمي وماذا أفعل وماذا أريد فطلبته مأذونية نقل فحقق لي طلبي “، وهناك من رفع طلبه منذ زمن ولم تتحقق أمانيه، ويحكى كذلك وجود سماسرة من مستويات مختلفة في هذا الشأن.

كل مظلوم نفذت حيله وكل مهضوم الحقوق تآمر عليه أصحاب النفوذ يستجدي بالملك من أجل العطف والإنصاف، كما يتوجه إليه كل ظالم اخطأ أو ارتكاب جرم قانوني ويبحث عن فرصة ثانية ليتمكن من إعادة الإدماج في الحياة العامة.

جميل إن نرفع مطالبنا للملك ونستجدي به فهو رمز الوحدة الوطنية،  لكنني استحيي مكان العمال والولاة الذين يمثلون صاحب الجلالة في نفوذ ترابي محدد، والقضاة المخول لهم الحكم بالعدل والموظفون السامون اللازم عليهم السهر على تنفيذ القانون والمنتخبين الواجب عليهم الاستماع للمواطنين ومساعدتهم، ماذا يفعل هؤلاء ولماذا لا يتوجه لهم المواطنين بدل التوجه للملك؟ هل يُسائل هؤلاء أنفسهم عن عملهم وعن علاقتهم بالمحرومين والمظلومين، أم في ذلك جواب عن سؤال البحث عن الثروة أم فيه توزيع غير عادل لها أم فيه إجهاض لدولة الحق والقانون وللأوراش التنموية؟.

قصص كثيرة تروى عن لقاء الملك وعن هيبته و جوده وعطائه، كما أن الجهات والمدن التي يقصدها الملك ترتدي أوشحة بهيجة ويقدم كل فاعل مؤسساتي أو مدني أكثر من طاقته ليعد أفضل ما لديه استقبالا للملك، لكن بعد مغادرة الملك، يُحكى أن بعد المدن تتغير معالمها للأسواء، فهل نحن بحاجة لزيارات ملكية متكررة أم لضمير إنساني يعمل بحس وطني وعلى قدر عال من المسؤولية كأن الملك يراه؟

 

 

*استشاري في التربية والتنمية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *