بمراكش… مصطفى باخر وريث شرعي رفض إخوته القسمة الرضائية للتركة وتم إقصاؤه من منفعتها

 

بعد أن ضاقت به سُبل النجاة من الفقر والبطالة بسبب رفض إخوته القسمة الرضائية للتركة وكذلك إقصاءه من منفعتها لأسباب مجهولة وتهديده
في حالة اللجوء إلى وسائل الإعلام للمطالبة بحقه المخول له شرعا وقانونا ، السيد مصطفى باخر القاطن حالياً بحي مبروكة بمدينة مراكش يوجه نداءه الأخير لأخوته بعد نفاذ صبره، و بات مهددا بالتشرد و الفقر بعدما أصبح عاجزاً عن اداء واجبات الكراء وتوفير المتطلبات المعيشية، خاصة في ظل الظروف الصعبة التى أملتها جائحة فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *