ملتقى المعمار يخصص حيزا من ندواته للهندسة المعمارية وتنمية المناطق الحضرية والقروية

 

قررت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية لمراكش تخصيص النسخة السادسة لملتقى المعمار الجديدة وجزء من ندواتها المتعمقة لمقاربة مقتصدة ومكتفية للهندسة المعمارية وتنمية المناطق الحضرية والقروية.

وتعتبر هذه الخطوة جد مهمة، لأن من خلال الحوار والتعليم وتعبئة جميع أصحاب المصلحة، يمكن تحقيق الأهداف الطموحة للتحول البيئي والمجتمعي، اذ يبقى التحدي الأول هو توفير كل العناصر اللازمة لفهم العملية، ليس فقط للمهندسين المعماريين المستقبليين، ولكن أيضًا لصانعي القرار العامين والمهنيين العاملين، ومشاركتهم هي أحد مفاتيح النجاح : إذا اقتنعوا، فسيكونون مقنعين وسيصبحون سفراء حقيقيين.

وتصر المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش على المشاركة في هذه الحركة العالمية، لأن الهندسة المعمارية والتهيئة العمرانية بالمغرب اليوم وبالمستقبل، ومهام التعليم مع البحث العلمي المباني المكتفية والإبداعية تعيد الهوية إلى العمارة في عالم معولم، وقد بدأت بالظهور في المغرب وإفريقيا وفي جميع القارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *