مشاهدة : 2,153

ستي فاطمة.. منتجع سياحي يستقبل الباحثين عن مناظر طبيعية تنسيهم لهيب مراكش

ستي فاطمة.. منتجع سياحي يستقبل الباحثين عن مناظر طبيعية تنسيهم لهيب مراكش


مع استمرار موجة الحر الشديد التي تشهدها مدينة مراكش خلال هذه الأيام، أضحى المنتجع السياحي ستي فاطمة الكائن بإقليم الحوز، والذي يبعد عن المدينة الحمراء بحوالي 60 كيلومترا، ملاذا مفضلا للباحثين من ساكنة المدينة، وزوارها من المغاربة والأجانب، عن اقتناص فرصة الاستمتاع بهواء بارد ينعش البدن وينسيهم حر الصيف والاسترخاء بين أحضان الطبيعة الخلابة في جو يعمه الهدوء والسكينة.

وسجلت مصالح السلطات المحلية، توافد مئات السيارات خلال اليومين الماضيين على منتج ستي فاطمة، فيما رشحت ارتفاع عدد الزوار خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري، وذلك لما تشكله هذه المنطقة من قبلة سياحية مفضلة لدى الكثيرين، لاسيما القادمين من مدينة مراكش.

وتتيح زيارة هذا المنتجع اكتشاف مناظر طبيعية خلابة والاستمتاع بخرير وعذوبة المياه المتدفقة عبر الوديان التي تخرق هذه المنطقة ذات التضاريس الجبلية الوعرة ونمط عيش تقليدي يتسم بالبساطة يستهوي الزائر الراغب في الاستجمام وأخذ قسط من الراحة تحت الأشجار الوارفة الظلال رفقة الأهل والأحباب و الأصدقاء بعيدا عن ضوضاء المدينة.

وتعتبر هذه الفترة من السنة ذات طقس حار في المدن المنخفضة مثل مراكش، ما يدفع العديد من الأسر إلى البحث عن الأماكن الأكثر برودة وراحة، فالمناطق الجبلية توفر مناخاً معتدلاً ومنعشاً خلال فصل الصيف، مما يجعلها وجهة مثالية للهروب من الحر.

والإقبال الكبير على المناطق الجبلية خلال عطلة عيد الأضحى ليس له أثر إيجابي على الزوار فحسب، بل يمتد ليشمل دعم الاقتصاد المحلي، حيث تستفيد العديد من منازل الكراء و الفنادق الصغيرة، والمطاعم، وأصحاب المتاجر المحلية من هذا التدفق السياحي، مما يساعد على تنشيط الاقتصاد في تلك المناطق.

 

 

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اخر الأخبار :