مشاهدة : 2,064

دق ناقوس الخطر بعدما باتت المباني التاريخية في مراكش مهددة بالاندثار

دق ناقوس الخطر بعدما باتت المباني التاريخية في مراكش مهددة بالاندثار


 

باتت المخاوف على المباني التاريخية تسود وسط المراكشيين وكذا الفعاليات الحقوقية، خاصة مع انتشار مجموعة من الأخبار، التي تفيد نية الجهات المسؤولة في هدم مجموعة من الفضاءات.

وانضافت بناية أخرى إلى عديد البنايات التي باتت مهددة بالاندثار، ويتعلق الأمر بتلك الواقعة عند تقاطع شارع يعقوب المنصور وزنقة لبنان بحي جليز، والتي كانت كنيس يهودي، حيث من المنتظر هدمها في غضون الأيام القليلة القادمة.

ودخلت مؤسسة جليز على الخط، حيث راسلت رئيسة المجلس الجماعي لمراكش، معربة من خلالها عن أسفها العميق بسبب الهدم الوشيك للمبنى التاريخي الواقع عند تقاطع شارع يعقوب المنصور وزنقة لبنان في حي جليز، مشيرة أن المبنى المذكور يعد أحد أنذر الآثار المتبقية من الهندسة المعمارية العربية-الإسلامية، ويجسد التعايش المشترك، اذ كان متصلاً بشكل وثيق وكان في وقت سابق جزءً من المعبد اليهودي.

وأكدت المراسلة أن اختفاء هذا المبنى سيمثل خسارة كبيرة في وجه التغيير الحضري الكبير الذي تشهده مدينة مراكش، مشيرة إلى أن هدم مثل هذه المباني القديمة يساهم في تآكل لا يمكن تعويضه لجمال الحي والمدينة.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اخر الأخبار :