انهيار منزل مهدد منذ الزلزال بالمدينة العتيقة يسائل الجهات المسؤولة 

انهيار منزل مهدد منذ الزلزال بالمدينة العتيقة يسائل الجهات المسؤولة 

 

 

عاش درب القاضي بحي ازبزط بتراب مقاطعة المدينة بمراكش في ساعات متأخرة من ليلة أمس الأحد على وقع حالة من الاستنفار جراء انهيار أحد المنازل.

 

ووفق المعطيات التي توصلت بها جريدة مراكش الإخبارية، فواقعة انهيار المنزل لم تخلف خسائر في الأرواح، حيث تم انقاذ امرأة مسنة من تحت الأنقاض من طرف عناصر الوقاية المدنية، فيما باقي أفراد الأسرة لم يكونوا متواجدين بالمنزل لحظة سقوطه.

 

ذات المصدر أضاف أن المنزل المذكور كان مهددا بالانهيار، بعدما تعرض لتشققات على خلفية الزلزال الذي ضرب مدينة مراكش شهر شتنبر الماضي، وهو ما يسائل الجهات المسؤولة، خاصة وأنه كان من المفروض عدم ترك العائلة تقطن بالمنزل، مع وضع أفرادها رفقة الأشخاص المتواجدين بالأماكن التي تم تخصيصها لايواء المتضررين من الزلزال، وذلك في انتظار إعادة تهيئة المنزل الذي كان مهددا بالانهيار في أية لحظة.

 

ويشار أن العديد من المنازل بالأحياء الشعبية داخل المدينة العتيقة مهددة بالانهيار، جراء تعرض جدرانها لتشققات بسبب الزلزال، حيث سبق التحذير في عدة مقالات سابقة، وكذا من خلال شكايات لفعاليات حقوقية وجمعوية، دون أن تجد آذانا صاغية، وهو ما يهدد حياة المواطنين القاطنين بالمنازل المذكورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الأخبار :