المنتخبون يخذلون ساكنة الداوديات

المنتخبون يخذلون ساكنة الداوديات

 

 

تعاني ساكنة حي الداوديات التابع لتراب مقاطعة جليز، والذي يعد من أكبر الأحياء السكنية بالمدينة الحمراء من مشاكل جمة، في مقدمتها انعدام مستوصف صحي، بعد اغلاق جميع المستوصفات التي تقدم الخدمات الصحية للقاطنين بالحي المذكور.

 

وبالرغم من المشكل الذي يواجه ساكنة حي الداوديات، والذي يحرمها من حقها في الخدمة الصحية، والتي تعتبر حقا أساسيا من حقوق الإنسان الشاملة والمتعارف عليه دوليا ودستوریا، فقد وجدت فقط جمعية “دير الخير تلقا الخير” وكذا المنتدى المغربي لحقوق الإنسان في صفها، بالمقابل باقي الفعاليات الجمعوية النشيطة بالحي المذكور، اختفت عن الأنظار، إضافة الى المنتخبين.

 

وقد تسائل المتضررون عن الأسباب وراء ثواري المرشحين عن الأنظار، في الوقت الذي كان من المفروض تدخلهم بغية ايجاد حل للمشكل القائم، حيث دقوا ناقوس الخطر حول القادم.

 

ويشار أن التنسيقية الجهوية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بجهة مراكش-آسفي، قد راسلت الجهات المسؤولة في عدة مناسبات آخرها الأسبوع الماضي، حيث تطرقت إلى معاناة ساكنة الداوديات التي تعيش في حيرة من أمرها ولا تعرف أين تتوجه لتلقيح أطفالها ومن يمدها ببعض الأدوية لمرضى السكري، او الضغط الدموي والقلب وأمراض أخرى، بعد اغلاق جميع المستوصفات.

 

كما طرح النائب البرلماني عن جهة مراكش أسفي عبد الرحمان الوفا في سؤال كتابي وجهه إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية الأسبوع الماضي إشكالية إغلاق مجموعة من المستوصفات الصحية بمدينة مراكش، متسائلا عن الاجراءات التي سيتم اتخاذها لحل المشكل القائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الأخبار :