مشاهدة : 1,135

القائمون على مستشفى محمد السادس لمراكش يواصلون العبث بأرواح المواطنين

القائمون على مستشفى محمد السادس لمراكش يواصلون العبث بأرواح المواطنين


ب يواصل القائمون على المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، العبث بأرواح المواطنين بشتى فئاتهم العمرية، وذلك في غياب أي تحرك من الجهات المسؤولة لردع المتسببين في السلوكات التي قضت مضجع المرتفقين.

 

والمثال يقودنا إلى طفل لم يتجاوز عمره العشر سنوات، حيث صدم والديه أمس الثلاثاء، عند حلولهم بالمستشفى لاخضاع فلذة كبدهم للفحوصات الطبية في أفق إجراء عملية جراحية مستعجلة على مستوى أذنه، لمعاناته من ثقب خلقي، بمطالبتهم بانتظار « النوبة »، التي قد تكون بعد 6 أشهر، وهو ما يهدد حياته.

 

وقد دخلت التنسيقية على الخط، حيث قدمت شكاية لدى الجهات المسؤولة، قصد التدخل لإنقاذ الطفل المريض، الذي باتت حياته مهددة أمام هذه الممارسات، وكذا للوقوف عند التجاوزات المسجلة داخل المستشفى المذكور، والتي جعلت الساكنة تنفره، مضطرة إلى التوجه صوب المصحات الخاصة، فيما فئة أخرى تستسلم لضعف امكانياتهم المادية.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اخر الأخبار :