مشاهدة : 1070

أصحاب المحلات بجامع الفنا يشتكون من أضرار المهرجانات

أصحاب المحلات بجامع الفنا يشتكون من أضرار المهرجانات


اشتكت رابطة الإخلاص للجمعيات المهنية والتجارية بمنطقة جامع الفنا، من مخلفات المهرجانات التي تقام بالساحة، وذلك في مراسلة وجهتها الى كل من وزير الداخلية ووالي الجهة ورئيسة المجلس الجماعي.

 

وكشفت الرابطة في مراسلتها : ” تعتبر ساحة جامع الفناء فضاءا شعبيا للفرجة والترفيه للسكان المحليين والسياح على حد سواء، حيث كانت ولازالت القلب النابض للمدينة الحمراء، ونقطة التقاء كل الحضارات وهي بذلك تختزل تراثاً غنيا وفريدا كان من وراء ادراجها في قائمة التراث اللامادي الإنساني التي اعلنتها منظمة اليونيسكو عام 2001″.

 

وأكدت الرابطة انه من المفروض المحافظة على ساحة جامع الفنا، وحمايتها من كل الشبهات والشوائب التي قد تضر بها وبالمدينة الحمراء على حد سواء، بعدما أضحت العشوائية سائدة، من خلال اقامة مهرجانات أضرارها أكبر من منافعها، خاصة وأن الساحة غير قادرة على تحملها.

 

وتطرقت الرابطة إلى المهرجان الموسيقي الذي أقيم مؤخرا من 2 الى 5 ماي 2024، والذي صادف العطلة البينية للمدارس، حيث خلف ارتباكا كبيرا في السير والجولان واكتظاظا أضر بالساكنة والتجار والمهنيين، وكذلك بالسياح، الذين حرموا من الفرجة الحقيقية التي توفرها الساحة .

 

واشارت المراسلة الى ضرورة انتقاء الأنشطة المقامة في ساحة جامع الفناء والتي لها قيمة مضافة، كالمهرجان الوطني للفنون الشعبية وتسويق المهرجان الدولي للسينما بمراكش، وغيرها من الأنشطة الثقافية المنتقاة بعناية، والتي تساهم بالإثراء النوعي للثقافة والحضارة المغربية والانفتاح الإيجابي على باقي الثقافات في جو مسؤول، بعيدا عن البهرجة والكم الذي لا يفيد بل يزيد عبئا على السلطات المحلية والأمنية، واستنزاف القوات العمومية من خلال اكتظاظ ترافقه عمليات سرقة وغيرها من الظواهر المشينة.

 

وأوضحت الرابطة، أن ساحة جامع الفناء مكان جذب سياحي ومورد اقتصادي مهم للمغرب ولمدينة مراكش على الخصوص، وذاكرة حضارية وثقافية وجب المحافظة عليها حاضرا ومستقبلا حتى تؤدي رسالتها وتحافظ على إشعاعها العالمي المميز على الدوام.

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اخر الأخبار :