حين تتراقص كؤوس الشاي

حين تتراقص كؤوس الشاي بين الانامل

حين تسمع الكلمات ترشح بين الاسنان

حين تمشي بلا ارجل تتحدى الفرسان

حين يدق قلبك ولا تسمعه بعض الاذان

حين يشل اللسان بين انياب الغربان

حين تغيب انفاسك وسط ذاك البنيان

حينها لا تدري للجدار منه اي مكان

فتسعى للناس محبة فتاقبل بالنسيان

تذكر قول سيدنا ابراهيم

ان علمه بحالي يغنيه عن سؤالي

فقوة الله لا قوة فوقها

فان اتاهوك بين كؤوس الشاي

واستدرجوك بين اللسان والاسنان

فما غفل عن حديثهم ربك المنان

دعهم وخد رحالك كانك بين الفرسان

دق قلبهم  ان سمعتك عقولهم بحنان

فاليوم مصغوا لحما دون اسنان

غذا يهضم الكلام بلا لعاب ولا لسان

بعدها سينجلي ما وراء ذاك البنيان

ليصبح للجدار الذي بينك وبينهم مكان

محبتك للناس دون سعي يرفضها النسيان

تذكر عند الاذى ان وكيلك الرحمان

فلا تكترث ان بالسوء قوبلت فانت انسان

لا ترهقك من حملت الكؤوس بلا بيان

بالكلام عن هذا وذاك اعيت كل الاذان

تقوى بما اوتيت وتسلح بالايمان

لمن ذكروك بالغيب اليوم هم سيان

غذا ترى التاريخ جعلهم تعداد النسيان

تعلم ترى تسمع واجعل لجاما للسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *