نورس حسون ام زاجل

 

بين الأنقاض تدلى قرطاسي

كان علقمي بما فيه يناشدني

على اعتاب من ولمن تهدى حروفي

نسمات ام عثرات او الى أي عالم تدلني

اتسخرام تصرخ بينها احشائي لا تدري

اتكتم ام تسترسل وعلى أي ماض تحكي

 حكمة بثثها عيون غابرة بداخلي

على الماضي احكي فاسردي ولا تبكي

لمفاتيح العلى اهداك جدك فجدي

لعثرات الدهر ترشح كلماتي

تتقنها تقننهازاجلة دوني

تكتمها تبعثرها اجنحة نوارسي

تحكي تبعت شذرات عبر حسون قاني

تصيح باعلى صوت على الزمان ردي

في كنف الياسمين وعبق اقحواني

لا تنجرفي لا تسبكي ولا تتخلفي

ناصحة مهللة باجنحتها ترفرف بي

تهديني راجلة بين الحين على جبيني

اخبار الغابرين في ومضة تختفي

لتبني السنة حادة دون غمدي

لبنتها حروف مرصعة منها اقتدي

اغدوا خامصة الحروف وامسي

لا ادري ما فاح وثناثر من مخيلتي

كاني النورس يفرد جناحيه يناديني

او البلبل بجماله يسحر ما بداخلي

كاني الحسون اخلب التمتع بحروفي

حارت احاسيسي فركنت الى زاجلتي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *