من بوح الجرح…بيع المقدَّس للمدنَّس

من زمان  سقط  الفرسان عن سروجهم ،   وتعفَّرت سيوفهم  بتراب الميدان ، فعانقوا  الفَرَّ وخاصموا الكَرَّ .. واليوم نبَتَ من جوف الميدان عبيد سرجوا  البغال والحمير..  وهروَلوا  لمناصرة ومبايعة  دُوَيْلة الخِصْيان ،  فلم يعد في الميدان أثر لعمرَ  او علي او حمدان  ،ولكن لأشباه رجال من (ال نهيان  ) و( وال سعدان )و هيمان  .
      ما أردأ هذا الزمان .!!
 ما كان يدعى  بقدس الزمان  والمكان، صار اليوم مِلكا ليهودستان و بمباركة  الخونة والأمريكان ..اما شعوب العُرْب و  المسلمين في بقاع العالم  فهم يلوكون العلك والأخبار ، و يلطمون معها الخدود كالنسوان، حتى أصبحوا أضحوكة  َوألعوبة هذا الزمان .. مشغولون بالأكل والرقص والضحك و(النِّتٌِ) حتى تضخمت اثداؤهم، وماتت فحولتهم  .. وتصالحوا مع  الذل  والنسيان والشيطان  ، ولم  يَبق  في دفاتر تاريخهم  وأخبارهم نخوة او عزة او أنفة، بل  كثير من مشروبات روحية ، وقصائد وأغنيات ،على الهوائيات ، مرصعات بكلام الفسق المباح،  و النكاح،  والانبطاح، والنواح، والصياح .
      ما أردأ  هذا الزمان!! 
حين يولدفينا مثل هذا الانسان الجبان ،
وحين تصير عُرْبُستان .. كمقاطعة جرذان يؤمَّر  عليها جماعة من الوِلدان والخصيان ..يأتمرون بشهوة قائد الزمان .. ويهرولون  دون  إذن او ميعاد، حفاة عراة ،ليطوفوا  ويتبركوا  بكعبة يهودستان..
ربما هم من صفوة طين العزة والمهابة، اما عربستان فمن بقية طين الذل والمهانة .فكيف يستويان ؟؟!! 
  ما أردأ هذا الزمان ..!!
  حين   يموت فينا الضمير، ونسير الى أسوأ  مصير   ..!!
ما أردأ هذا الزمان..!!
 حين نبيع المقدَّس  للمدنَّس بأبخس الاثمان ..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *