28 شابا يستفيدون من تمويل مشاريعهم

 

استفاد حوالي 28 شابا ينحدرون من إقليم الرحامنة من تمويل مشاريعهم، في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ضمن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتهم هذه المشاريع، الممولة بكلفة إجمالية تبلغ 6 ملايين و870 ألف درهم من ضمنها 2 مليون و763 ألف و400 درهم كمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قطاعات اقتصادية من قبيل البيئة والفلاحة والطاقات المتجددة والتكنولوجيا والصناعة التقليدية والخدمات.

وتشمل المشاريع، التي استأثرت باهتمام لجنة التحكيم صناعة الزيوت الأساسية، والصباغة الإيكولوجية، ومنتجات التنظيف، وخلق مشتل، وتربية الحيوانات، وتثمين وتسويق طائر السمان، وإحداث “مشتل ذكي”، وإحداث علامة للدجاج البلدي، وتثمين وتربية الإبل، وصناعة وتوزيع أواني حرفية، وصناعة زرابي تقليدية، وخلق ورشة للجبص، وورشة حديثة مبتكرة للخياطة والصناعة المبتكرة للصلب.

ويتعلق الأمر أيضا بإنتاج ألواح الرخام الصناعي، وإنتاج الحلويات، والخبازة الحديثة، وإنشاء مركز تجميل حديث، والترويج للتوابل وإنشاء علامة تجارية، وإنشاء مصبنة حديثة، ومخبزة، ودور للضيافة وتركيب أنظمة إعلانية.

وفي نفس الإطار، تم توقيع خمسة وعشرين إتفاقية شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والشباب أصحاب المقاولات الصغرى المحدثة خلال سنة 2020 ومؤسسة البحث والتنمية والإبتكار في العلوم والهندسة، كجمعية مهنية متخصصة في التوجيه والمواكبة التقنية للشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و34 سنة الحاملين لمشاريع.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز عامل الإقليم، السيد عزيز بوينيان، الطابع المبتكر لهذه المشاريع، التي سيتم تمويلها طبقا للفلسفة الجديدة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأشار عامل الإقليم إلى أن الشباب حاملي المشاريع سيستفيدون من التمويل، وكذا المواكبة طيلة كافة مراحل إحداث مقاولاتهم الصغيرة قصد ضمان نجاح هذه المشاريع والمبادرات المبتكرة، مذكرا بأن طريق التميز في ريادة الأعمال يظل رهينا بالمثابرة وأخذ المبادرات.

وأكد الرئيس المنتدب لمؤسسة البحث والتنمية والابتكار في العلوم والهندسة، السيد هشام المضرومي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأشواط التي قطعتها هذه المشاريع قبل اختيارها النهائي تبدأ بانتقاء مشاريع دعم ما قبل الإحداث، ثم معايير الابتكار والإبداع، والمردودية والقابلية للتشغيل، والانتقاء لمرحلة ما بعد الإحداث والتكوين لما بعده.

ويهدف هذا البرنامج إلى تطوير إدماج الشباب في سوق الشغل عبر ملاءمة مؤهلاتهم وتطوير مهاراتهم وإلى خلق مائة وإحدى عشر (111) مقاولة، ومواكبة أزيد من 375 شابا وشابة خلال الفترة 2020-2023، بعدما تمت مواكبة أزيد من 131 شابا وشابة خلال الإعداد القبلي لمشاريعهم وإحداث 31 مقاولة صغيرة في سنة 2020.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *