مهنيو النقل السياحي يختارون التصعيد مع تواصل تجاهل الحكومة لمطالبهم

مهنيو النقل السياحي يختارون التصعيد مع تواصل تجاهل الحكومة لمطالبهم

اختار مهنيو النقل السياحي التصعيد من احتجاجاتهم، بناء على ما تم إعلانه في احتجاجات يوم 17 نونبر 2021، من خلال توجيه جميع نضالات قطاع النقل السياحي إلى العاصمة الرباط، بعد استنفاذ كل وسائل طلب الحوار مع القطاعات الوزارية والحكومة المغربية والمؤسسات العمومية لإيجاد حل لقطاع النقل السياحي الذي يعاني أزمة خانقة جراء التدابير التي اتخذتها السلطات لمواجهة جائحة كورونا.
وأكدت الفدرالية الوطنية للنقل السياحي أنها وجهت، اليوم الاثنين، آخر ارسالية للقطاعات الوزارية المعنية ورئاسة الحكومة، من أجل فتح باب الحوار واستقبال ممثلين عن القطاع لتدارس الأزمة وإيجاد حل مستعجل لها، على أن تصدر بعد غد الأربعاء بلاغا من أجل إخبار المهنيين والرأي العام الوطني بالقطاعات الوزارية التي تجاوبت مع مراسلاتها، والأخرى التي أصرت على غض الطرف عن قطاع النقل السياحي الذي أصبح منكوبا.
ومن المرتقب أن تعلن الفدرالية يوم الجمعة المقبل عن موعد وتفاصيل الخطوة النضالية المقبلة التي ستنظم في العاصمة الرباط بحضور جميع فروع الفيدرالية والجمعيات المنتسبة لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *