مطالب برحيل مسؤولين بالكوكب المراكشي

مطالب برحيل مسؤولين بالكوكب المراكشي

طالب فصيل كريزي بويز المساند لنادي الكوكب المراكشي لكرة القدم برحيل كل من الكاتب العام والكاتب الاداري، وذلك على إثر واقعة أمس الجمعة، التي كان ملعب مراكش الكبير مسرحا لها، بعد منع أفراد الخلية الإعلامية للنادي من ولوج الملعب، بدعوى التشطيب على أسمائهم من لائحة الحضور.

ودخلت المجموعة المشجعة للنادي على خط الواقعة التي أثارت ضجة واسعة، حيث اصدرت بيانا جاء فيه “بعد عدد من الممارسات اللامسؤولة و التصرفات المضرة بفريق الكوكب المراكشي، خرج علينا اليوم الكاتب العام و الكاتب الاداري للفريق ببدعة جديدة بعد منع افراد الخلية الاعلامية التي عينها الرئيس من ولوج الملعب لنقل أطوار المقابلة و ايصال المعلومة للجماهير المراكشية عبر التشطيب على أسمائهم من لائحة الحضور”.

وأضاف الفصيل “اننا اذ التزمنا الصمت طويلاً لاننا اعتبرنا خلافات المكتب شأنا  داخليا يتم حله داخل إطاره وسياقه الا أننا لن نقبل كجمهور و كمجموعة توحد أبناء مراكش أن يتم استهداف الفريق بهذا الشكل، وأن يتحول اداريون داخل الفريق الى سدّ بين الكوكب و جمهوره بمحاولتهم المتكررة لقتل الشغف ومنع ايصال المعلومة وباتهاماتهم المستمرة للمجموعة الغير مبنية على أي أساس من الصحة.

وتأسف الفصيل للوضعية التي وصلها الفريق،  والتي اعتبرها بئيسة، بعد أن أصبح ساحة لتصفية النزاعات الفردية والعقد النفسية، مؤكدا أن جمهور مدينة مراكش أكثر تلاحماً من أي وقت مضى وعلى أتم الاستعداد للدفاع عن مكانة الفريق وقيمته مهما كلف الأمر، كما حذر  من مواصلة الاستفزازات و من استصغار النادي و جمهوره الى هذا الحد، لما ترتب عن ذلك من احتقان يتحمل مسؤوليته كل من له يد في هذه المهزلة.

واشارت المجموعة في بيانها أن الفريق يحتاج للاستقرار و الهدوء والتلاحم، معتبرة أن كل من يقوم بمثل هذه التصرفات كلما ظهر بصيص أمل، يؤكد على أن فارس النخيل يحارب داخلياً.

وعلى اثر ما وقع، طالب الفصيل بالابتعاد العاجل لهذين الشخصين عن محيط الفريق، وذلك عن طريق الاستقالة الفورية أو الاقالة ان اقتضى الأمر، مبديا استعداده للقيام بأي خطوات احتجاجية لتحقيق هذا المطلب وتعديل المكتب المسير و ادارة الفريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *