مستعجلات ابن طفيل تحتاج تدخلا مستعجلا بعد ظهور تصدعات وشقوق بالجدران تهدد العاملين والمواطنين

تصدعات وشقوق ظهرت بجدران مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة المتواجدة فوق مستعجلات مستشفى ابن طفيل ، هذا ما حمله بيان الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، والذي طالب فيه
بالإخلاء التام و الفوري لجميع المصالح المتواجدة فوق مستعجلات ابن طفيل بما فيها مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة و ندد بعدم قيام الإدارة بذلك قبل بدأ أشغال الترميم، و دعا في ذات البيان إلى ضرورة فتح تحقيق بخصوص طبيعة هذه الأشغال و الأسباب الحقيقية وراء توقفها المفاجئ و الظروف التي أدت إلى ظهور هذه التصدعات و الشقوق

الهيئة النقابية اعتبرت في بيانها أن ظهور هذه التصدعات خلف حالة من الرعب و الخوف لدى الأطر الصحية و كذلك مستخدمي شركات المناولة المداومة بمصلحة المساعدة الطبية المستعجلة و الأقسام المجاورة لها و التي تم الابقاء عليها رغم أشغال الهدم و الترميم التي بدأت منذ شهور دون أي اعتبار لسلامة و صحة العاملين بها.
و يحمل الإدارة العامة للمركز الاستشفائي الجامعي المسؤولية الكاملة في حالة وقوع اي ضرر بسلامة و أمن العاملين بهذه المصالح خصوصا بعد ما تبادر إلى علم الجامعة الوطنية للصحة أن المقاولة المكلفة بالأشغال حذرت إدارة المستشفى من خطورة الوضع بهذه البناية و قامت بإخلاء عمالها من الموقع حفاظا على سلامتهم،

كما طالبت بفتح تحقيق بخصوص الأسباب الحقيقية لتوقف الأشغال بمستعجلات ابن طفيل و أسباب ظهور هذه الشقوق و التصدعات بمصلحة المساعدة الطبية المستعجلة خصوصا و أن هذه الأخيرة تم تشيدها فوق مستعجلات ابن طفيل في فترة لاحقة، حيث لم تكن مبرمجة منذ البداية، مع ضرورة التأكد أن بناءها تم وفقا للمعايير المعمول بها،

كما دعت الهيئة النقابية إدارة المركز لإجراء خبرات جادة لبناية المستعجلات ككل و المصالح المتواجدة فوقها و التأكد من سلامتها و أنها ستكون أمنة للاستعمال بعد الانتهاء من أشغال ترميمها و عدم المخاطرة بأرواح الأعداد الهائلة من المواطنين و العاملين،
كما دعت الجامعة الوطنية للصحة مدير المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش و إدارته إلى القطع مع أسلوب الترقيع ببنايات مستشفى ابن طفيل و القيام ببناء مستعجلات تليق بمدينة مراكش و تطلعات الأطر الصحية و بمركز استشفائي من المفروض ان يكون جامعيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *