مسؤولون في مراكش: مركز تصفية الدم بتحناوت مؤسسة نموذجية وتستحق كل الدعم

 

 

أكد عدد من المسؤولين في جهة مراكش أسفي، أن مركز تصفية الدم بمدينة تحناوت، يعتبر من بين المؤسسات الرائدة في تقديم خداماتها لمرضى القصور الكلوي على مستوى الجهة.

واوضح ذات المسؤولين والذين يمثلون مجلس حهة مرامش اسفي، وفيدرالية الجمعيات المهتمة بتدبير مراكز تصفية الدم بالجهة، ورؤساء بعض المراكز، وفعاليات جمعوية، خلال زيارة قاموا بها أمس للمركز بمدينة تحناوت، أن القائمين على هذه المؤسسة الاجتماعية، بدلوا مجهودات جبارة ونوعية في مجال تدبير هذه المؤسسة التي يمكن ان تصنف الأولى من نوعها على مستوى جهة مراكش اسفي.

وارجعوا هذا التصنيف الى العمل الكبير والمتقدم،  من حيث التنظيم والضبط، وتوفير موارد مالية من مصادر متعددة، تضمن صيرورة هذه المؤسسة دون تسجيل العجز، بالإضافة غالى الرفع من الطاقة الاستيعابية لعدد من المستفيدين من 32 مريض الى 92 مريض في ظرف وجيز، وكذا التنسيق مع مؤسسات صحية عمومية قصد الاستفادة من خدماتها بالنسبة للحالات المستعصية.

كما أن المؤسسة، يعمل بها حوالي 18 مستخدما، من الأطر الطبية والتمريضية والتقنية والادارية، وعاملات النظافة، في شكل قانوني مضبوط ومنظم.

وفي ذات السياق، بقي عمل الجمعية المكلفة بتدبير هذا المركز، اٍشادة كبيرة، وذلك نتيجة توفير الظروف الاجتماعية الملائمة لمرضى القصور الكلوي ولمرافقيهم اثناء كل حصة تصفية الدم، من خلال اعتمادات فضاء مجهز ومنظم. كما تم اعتماد فضاءات متنوعة ومتعددة سواء لتخزين الأدوية المتحصل عليها من قبل الوزارة الوصية أوالمحسنين، أو فضاءات خاصة رهن إشارة الأطر العاملة.

و يعد هذا المركز ،الأول من نوعه على صعيد إقليم الحوز، إذ شيد على مساحة إجمالية قدرها 1300 متر مربع بتكلفة قدرها 4.5 مليون درهم. و قد ساهم في بنائه و تجهيزه إلى جانب وزارة الصحة كل من عمالة إقليم الحوز، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المجلس الإقليمي للحوز، مجلس الجهة، والجمعية الإقليمية لتدبير مراكز تصفية الدم بالحوز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *