مراكش: جامعيون يناقشون أطروحة حول المجال والماء والانسان بـ”تيزي ن تلوات”.

مراكش: جامعيون يناقشون أطروحة حول المجال والماء والانسان بـ”تيزي ن تلوات”.

في إطار مشروعهم الهام حول “الماء في تاريخ المغرب”، واصل رواد “مختبر المغرب والحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط: التاريخ، التراث والموارد” سلسلة مناقشة أطاريحه حول تاريخ تدبير هذه المادة الحيوية بمختلف المجالات المغربية. حيث كان المهتمون بالموضوع، في علاقته بتاريخ المغرب بشكل عام، على موعد صباح أمس الجمعة 11 نونبر 2022، ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، بقاعة المناقشات برحاب كلية العلوم الإنسانية بمراكش، على موعد مع مناقشة أطروحة دكتوراه شيقة حول “تلوات خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر: دراسة في قضايا المجال والماء والإنسان من خلال الوثائق المحلية”… أعدها الطالب الباحث.. “حمزة أيت الحسين”، بإشراف مشترك بين الأستاذ الدكتور عبد اللطيف البرينسي والأستاذ الدكتور توفيق محمد القبايبي…، دافع عنها في حضرة لجنة علمية تحت رئاسة الدكتور عبد الخالقي محمد، أستاذ علم الاجتماع بذات الكلية، والسادة الأساتذة الدكاترة محمد الخداري وهشام الرگيگ وسيدي محمد ألعيوض أعضاء مقررين.

وجاءت الأطروحة، كما أكد الطالب الباحث أمام اللجنة، كمحاولة لإعادة قراءة التاريخ الاقتصادي والاجتماعي والذهني لممر “تيزي ن تلوات” التاريخي، في قالب مونوغرافي يستند على تدبير الموارد المائية كموضوع مركزي.. في أفق بناء تاريخ تركيبي للأطلس الكبير ودوره المحوري في مختلف الأحداث التاريخية التي عرفها القرن 18 والقرن 19 كمرحلة مفصلية من تاريخ المغرب.. موضحا أن هذا المنطلق، كما فتئ يركز عليه رواد بنية بحث “الماء في تاريخ المغرب”، كان من الوثائق العدلية المحلية التي استجمعها من دواوير ومداشر المنطقة، وجعلته يطمئن إلى ما حافظت عليه، بين دفاتها، من قضايا قابلة للدراسة والتحليل، ولكونها شواهد مادية ووثائق أصيلة شاهدة على العلاقة الجدلية بين الانسان والمجال بمثل هذه المجالات الهامشية التي تستوجب من الباحثين المزيد من الدراسة والتنقيب.. قبل أن يختلي أعضاء اللجنة العلمية للتداول.. ويقتنعوا بمنح الطالب الباحث شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التنويه والتوصية بالنشر، بعد إدخال بعض التصويبات الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *