مشاهدة : 2,116

مدينة تامنصورت غارقة في الازبال ومطالب بتدخل الجهات المسؤولة

مدينة تامنصورت غارقة في الازبال ومطالب بتدخل الجهات المسؤولة


تعيش مدينة تامنصورت في الايام الأخيرة، خاصة بعد عيد الاضحى، على وقع ظروف كارثية فيما يخص النظافة، حيث تعرف انتشارا لمجموعة من الممارسات السلبية، على غرار، رمي النفايات في كل مكان، مع غياب العدد الكافي من الحاويات بمجموعة من الأشطر والاقامات السكنية والتجمعات، التي تشملها اتفاقية التدبير المفوض وتهالك الموجودة منها، مما جعل مجموعة من الاحياء تتحول لمكب للنفايات ونقط سوداء لتجمع الكلاب الضالة، بالاظافة للجهد المضاعف الذي يبدله عمال النظافة في جمع النفايات المترامية في ظل غياب الحاويات والوسائل الضرورية لعملهم، و شروط تحترم كرامتهم الانسانية .

 

كما تسجل ان خدمة المسؤول على هذا القطاع تقتصر على الافراغ فقط وتنظيم حملات جماعية موسمية لتنظيف بعض النقط، في غياب خدمة غسل الحاويات وأماكنها وتنظيف الشوارع بشكل مستمر داخل المدينة وخارجها، واحراق النفايات بعين المكان عوض نقلها للمطرح الجماعي لمراكش بجماعة المنابهة.

وقد دخلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مراكش المنارة على الخط، حيث أصدرت بيانا ابدت من خلاله امتعاضها من  تنصل جماعة حربيل من مهامها في تدبير هاته الخدمة بالدواوير التي لا تشملها اتفاقية التدبير المفوض المشكلة النفود الترابي، كزغادنة ولغشيوة وايت مسعود ودوار القايد وايت بلا وسعيد وايت بوشنت، التي تظم مطارح عشوائية بمحيطها وعلى امتداد مجاري كل واد بوزمور ولقصيب.

كما تغيب بالمدينة الجديدة تامنصورت خدمة معالجة تطهير السائل بشكل نهائي مع ما يرافق ذلك من تنصل كل الجهات من مسؤوليتها، رغم الوعود السابقة بإحداث محطة لتصفية المياه العادمة، مما يجعل تصريف المياه العادمة يساهم في تلويث البيئة أو استغلاله في سقي المنتجات الزراعية بكل من الشطر الثالث والأول والثامن مما قد يشكل خطرا على الصحة أمام أعين السلطات المحلية .

وطالبت الكزعية الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل والفوري لتصحيح هذا الوضع، وذلك بإلزام شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة بتامنصورت باحترام دفتر التحملات وتعويض الحاويات المتضررة واظافة اخرى بالاماكن الشاغرة وتعميمها بجعلها أقرب للتجمعات السكنية واعادة خدمة غسلها، والعمل على صيانتها باستمرار، وخلق شروط للعمل تحفظ للعمال كرامتهم وتمكينهم من الوسائل للوجستيكية للقيام بواجبهم، مع الاسراع بإخراج محطة تصفية مياه الصرف الصحي ودمج جميع الشبكات التي تصب بواد تانسيفت بها بمجموع جماعة حربيل ووتلويث مجرى الواد ، والتصدي بحزم للاستخدام المياه العادمة في اغراض فلاحية، واطلاق حملة لتنقية بالوعات الصرف الصحي واعادة تزويدها بالاغطية الغائبة بفعل توالي عمليات السرقة على يد مافيا الخردة، وكذا ازالة المطارح العشوائية لشركات النظافة بمحيط المطرح الجماعي القديم لمراكش ووقف عمليات حرق النفايات داخل هاته المطارح

 

 

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

اخر الأخبار :