لوائح شبابية مستقلة حاضرة بقوة في الانتخابات المقبلة لمواجهة شيوخ السياسة  بإقليم الرحامنة

شرعت فعاليات شبابية ومدنية تنحدر من إقليم الرحامنة تقيم على مستوى الرباط والدار البيضاء، في عقد لقاءات افتراضية لتقييم الوضع في الإقليم قبيل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
وحسب مصادر الموقع، فإن الفعاليات الشبابية الرحمانية، التي تنتمي لمجالات مختلفة، تعتزم الدخول للمعترك السياسي لتغيير الوضع بالإقليم والمساهمة في التنمية به.
وأكدت المصادر نفسها، أن هؤلاء الشباب يفكرون في مواجهة شيوخ الانتخابات وعلى رأسهم عبد السلام الباكوري وحميد العكرود عبر المشاركة في هذه الاستحقاقات.
ولفتت المصادر، أن اللقاءات الافتراضية التي يقودها هؤلاء الشباب، دعت إلى الشروع في تسجيل المواطنين خاصة الشباب في اللوائح، تمهيدا للدخول في هذه المعركة، عبر استغلال هذه الفترة الخاصة بالتسجيل.
وحسب المعطيات التي حصل عليها الموقع، فإن أصحاب المبادرة، يحظون بدعم من لدن فعاليات عديدة من داخل الإقليم وخارجه.
وينتظر أن تخرج هذه الاجتماعات للوجود وعقدها واقعيا، من خلال لقاء يتوقع أن يعقد نهاية الأسبوع في الدار البيضاء قبل لقاءات أخرى تعقد بابن جرير ومراكش.
ومن شأن اي تحرك شبابي في هذا الإقليم أن يقلب موازين القوى بالرحامنة، في ظل الغضب الواسع من الوجوه المعروفة بالمنطقة التي ظلت تسيطر عليها لسنين عديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *