لاعب يوفنتوس السابق يحترف صناعة الساعات

 

 

نحو عقدين كاملين من اللعب دون مغادرة ملاعب كرة القدم، كانا كفيلين بمنحه فرصة البقاء في مجال الرياضة للعمل مدرباً أو خبيراً أو حتى محللاً، لكن اللاعب السويسري كان له اهتمام مغاير تماماً، الا أنه فاجأ الجميع بسلوك طريق مخالف لما درجت عليه العادة بين معظم لاعبي كرة القدم المعتزلين، إذ اختار احتراف صناعة الساعات التي تشتهر بها بلاده.

فبعد 19 عاماً في الملاعب، اعتزل المدافع السابق ليوفنتوس الإيطالي، ستيفان ليشتستاينرالعام الماضي، إذ أمضى موسمه الأخير في الملاعب مع فريق أوغسبورغ الألماني، وبعد ذلك مباشرة اختار العمل في مجال صناعة الساعات السويسرية الفاخرة.

ونقلت وكالة  رويترز  ليشتستاينر قوله: “أريد أن أفعل شيئاً مثمراً، فإذا كنت مصرفياً فذلك أمر يمكنك فعله مدى الحياة، لكن إذا كنت لاعب كرة قدم، فبمجرد دخولك منتصف الثلاثينيات من عمرك، عليك أن تجد شيئاً آخر تفعله”.

ويرى ليشتستاينر، أن ثمة تشابهاً بين كرة القدم وصناعة الساعات، قائلاً: “في كرة القدم إذا لم يكن فريقك مثالياً فلا يمكنه الفوز وهو الحال نفسه في الساعة، إذا لم يكن فيها كل شيء مثالياً فلن تعمل”.

وتابع اللاعب السويسري أنه سيصنع ساعة لاستخدامها في الأعمال الخيرية أثناء فترة تدريبه، مشيراً إلى أنه يطمح إلى احتراف صناعة الساعات في المستقبل، وقال إن عودته لمجال كرة القدم تبقى واردة بعد انتهاء مغامرته مع صناعة الساعات.

ودافع ليشتستاينر خلال مسيرته الاحترافية عن ألوان ستة أندية، كان أهمها   يوفنتوس، الذي خاض معه العدد الأكبر من المباريات.

بدأت رحلة ليشتستاينر عام 2001 مع فريق غراسهوبرز السويسري، وخاض معه 92 مباراة، ثم انتقل لنادي ليل الفرنسي، ودافع عنه في 113 مباراة، لينتقل بعده إلى الدوري الإيطالي من بوابة نادي لاتسيو، الذي ظهر معه في 117 مواجهة.

بعد ذلك انتقل إلى يوفنتوس، ليخوض معه 259 مباراة، سجَّل خلالها 15 هدفاً وفاز بالعديد من البطولات، ليغيّر وجهته لاحقاً نحو أرسنال الإنجليزي في تجربة قصيرة خاض خلالها 23 مباراة، ثم لعب موسماً واحداً مع أوغسبورغ خاض فيه 20 مباراة.

وعلى الصعيد الدولي خاض ليشتستاينر 108 مباريات مع منتخب بلاده وحمل شارة قيادته، ويعتبر أحد أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية في تاريخ بلاده.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *