قلق كبير يسود وسط الفاعلين في قطاع كراء الدراجات النارية بمراكش

 

 

يسود قلق كبير وسط الفاعلين في قطاع كراء الدراجات النارية بمراكش، بسبب الآثار السلبية التي خلفها انتشار “كورونا”، والتي مست الاقتصاد الوطني على جميع الأصعدة.

ورغم اجراءات تخفيف اجراءات حالة الطوارئ الصحية، فاٍن هذا القطاع مازال يعرف أزمة كبيرة، كانت وراء تراجع مداخل عدد من الوكلات التي تطالب السلطات بتخصيص جزء من الدعم لفائدتهم.

وكشف مهنيو قطاع كراء الدراجات النارية بمراكش، في تصريحات متطابقة لمراكش7، مجموعة من المشاكل التي يتخبطون فيها رغم تخفيف اجراءات حالة الطوارئ الصحية، الذي أقرته الحكومة في إطار التدابير الاحتياطية والجهود الاستباقية للحد من انتشار وباء “كورونا”، مشددين على أن القطاع في المدينة الحمراء بات على حافة الإفلاس بسبب غياب الدعم من طرف الحكومة.

وتضيف المصادر، أن قطاع كراء الدراجات النارية في المدينة الحمراء، والمغرب عموما، يعيش وضعا “جد سيء”، بسبب الشلل الذي أصابه نتيجة تداعيات فيروس “كورونا”، ما أصبح ينذر بإفلاس غالبية المقاولات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *