في تذكير بأيام المجتمع المغربي، شرشمة مظهر احتفالي بحبوب القطاني لرجاء اليسر والتماس القَبول لأبناء العائلة عندما يكبرون

 

درج المغاربة على سنن وطقوس في الاحتفاء بالمناسبات العائلية وإحيائها وفق أعراف تختلف بين المناطق والجهات ولكنها جميعا تتفق على المظهر الاحتفالي المخلد للمناسبة في احترام تام لشكليات التأصيل.

 

وتجري مراسيم تأصيل الأصول بالفطرة وعلى العادة المتوارثة دون تعب في تفسير كل مظهر من مظاهر تلك المراسيم أو تبريرها، وتحرص الأسر على التقيد بكل التفاصيل والالتزام بها عند إحياء الاحتفال بالمناسبة من الولادة عند الإنجاب والعقيقة وحتى الموت عند التحنيط والدفن والتأبين.

 

وتتهيأ الأسر بكل ما لديها من إمكانيات يتساوى في ذلك الغني والفقير، وتتكلف قدر الموسع وقدر المعسر لتوفير ما يلزم من ضرورات إحياء المناسبة بما تحتاجه من ضروريات وكماليات أيضا في اللباس والأثاث والبخور والعطور والطعام والغذاء والبهجة والأنس أو النحيب والندبة في أجواء من الصخب أو السكونفي مظهر يشبه أنماط الاحتفال لدى الأجداد ولا ينزاح عنه الأحفاد.

 

فالموروث الاحتفالي بمناسبات الزفاف وعقد القران وما يسبقهما من الخِطبة وحتى يوم الحزامبعد ليلة الدخلة ثم العقيقة وحلاقة رأس المولود في أربعينيته ونفقةالنفساء وختان المولود الذكر وقرط شحمة أذن الأنثى وما يلي مرحلة النمو ويصاحبه من شغب الصبا يُحْتفى به وله يومه (تهراس الكاس) هي إرث ثقافي وحضاري مغربي ما يزال المغاربة أوفياء لإحيائه بالطقوس المرعية على قدر حال الأسرة ومستواه الاجتماعي.

 

وأيام المغرب كثيرة فلكأن كل يوم بيومه وكل مرحلة من العمر لها احتفال خاص ومناسبة تمجدها العائلة المغربية، فكما يجري الاحتفال بأيام الله في العيدين يحي المغاربة عاشوراء وليلة القدر وليلة انتصاف شهر رمضان ويوم عرفة وذكرى المولد النبوي وشعبانة؛ وتحي العائلات المغربية أيام أبنائها في يوم بروز الأسنان ويوم البلوغ للطفلة عند التمييز ويوم إتمام حفظ القرءان الكريم ويوم حفظ 30 حزبا إلى غاية سورة طه

 

وكذلك الموت يتأسى فيه المغاربة ويحزنون ضمن طقوس متوارثة ترسخ يومه بتقاليد لا مناص من الخضوع لها إكراما للميت ومواساة لذويه من ساعة النعي وإلى وقت التأبين في أربعينية الفقيد وحتى الذكرى السنوية الأولى للوفاة.

 

فيوم الموت في المغرب تصاحبه إجراءات وتدابير عبارة عن مراسم موقوتة تبدأ بعد النعي بإعداد الكفن ولوازم التحنيط والجنازة والدفن وتنتهي ببناء القبر وتهيئة الضريح عبورا عبر المندبة وتعداد مناقب الفقيد والعزاء و(العشاء) وزيارة الدفين والترحم على لحده (التفريق)…

 

وقد تتناءى المناطق والقبائل والحواضر أو تتدانى في مظاهر الاحتفاء بهذه الأيام لكنها لا تغفل إحياءها وتخليدها ضمن شروط سوسيوثقافية تميز المغرب عن غيره من الأمم والبلدان بتنوعه وبغناه وغزارة إرثه الحضاري الذي متح مادته من روافد عديدة أندلسية عبرية صحراوية إفريقية عربية رومية أعجمية نهل ما استطاعت مجتمعاته ان تعب منها ثم تلاقحت في ما بينها داخل بوتقة صاهرة لمنتوج فريد في المنطقة العربية المتوسطية له جاذبية خاصة.

 

وتعتبر “الشرشمة”التي تستعمل كلفظ دارج في الاستعمال اليومي على اللسان اللهجي للشباب لاسيما المراكشيين كناية على التشتت ولو أن أغلب هؤلاء الشباب ينطقون بالكلمة لفظا دون وعي بمعناها ولا مدلولها ودون علم بمصدر اللفظ، من أيام المغرب المخلدة لبروز الأسنان لدى الطفل.

 

و”شرشمة”هي طبق من كل انواع القطاني والقمح المسلوق الذي كانت تهيئه العائلات لاعلاقة لها في الجوهر ببروز الاسنان لدى الطفل وان تزامنت مع مرحلة ذلك بل ترتبط بمعتقد اجتماعي يجد تفسيره في قواعد جمع كميات القطاني والقمح من بيوت العائلات الكبرى والأسر العالمة والثرية وحتى قصور الملوك والامراء لمن استطاعوا اليها سبيلا.

 

وتترجى العائلات من سعيها جمع حبوب القطاني ل”شرشمة”من عند الأسرة الكبرى وعائلات الأعيان أن ينشأ الطفل نشأة اليسر إذا ما طرق بابا من الابواب في كبره لا يوصد في وجهه حتى ولو كان باب أمير او ملك او مكتب مسؤول او من الاعيان…

 

ف”الشرشمة”لم تكن تحضر من مخزون الحقول في بيت الطفل ولم تكن تُشترى، هي عطايا الأسر العريقة عند الطلب وكانت تطلبها وتحضرها الاسر الغنية ومثلها الفقيرة وكلهن يقفن على باب “الصدقات”.

 

وهي شرشمة لانها مشتتة، فبعد سلق القطاني واستوائه كانت نسوة البيت يجمعن اطفال العائلة ومعهم اطفال الجيران وينزعون عن الطفل المحتفى به كل ملابسة ويضعونه في وسط حلقة الاطفال فوق مئزر “ازار”أبيض جديد افترشه الاطفال المدعوون ويشدون على رأسه (إزاراً)آخر آبيض جديداً من الجهات الأربع تمسك بكل زاوية منه الأم والخالة والعمة والجدة ثم يصببن خليط المسلوق فوق الإزار ويلقون بهذا الاخير لتتناثر حبوب القطاني والقمح المملح على أرضية الإزار المفروش ليبدأ سباق الاطفال في الالتهام والازدراد وسط الصياح واجواء الفرح.

 

ومناسبة “الشرشمة”طقس احتفالي بدلالات الدخول الى مرحلة عمرية متطورة في التغذية وفي اللغة للطفل الذي ينتقل إلى مستوى القضم والمضغ والى مستوى الحروف ذات المخارج المركبة العميقة والأصوات الشديدة الانفجارية.

 

كما تلتمس الأسر من خلالها أمل الرجاء أن يكون لأبنائهم عندما يكبرون حظوة القبول أمام الأبواب الكبيرة ولدى كل من تعين وتوجب الوقوف عنده لقضاء مأرب وحاجة ولطلب بغية ومساعدة.

 

ويكون يوم “الشرشمة”فرصة للنساء للانطلاق بالزغاريد والانبساط بالدعابة والضحك في أجواء الغناء والرقص في أعقاب وليمة دسمة يدعى لها الاقرباء والجيران مع أطفالهم الذين يكونون شبعوا حد الثخمة من فرط التهام وجبة الشرشمة المملحة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *