فيديو : رجاء من سيدي يوسف بن علي…فتاة قَتلَها أعداؤها بينما هي حية تتمنى لقاء أمّها وإثبات نسبها

تتفنّن الحياة أحياناً في إظهار خشونتها و قساوتها ضد من لا حول ولا قوة لهم، من يجدون أنفسهم وحيدين يعيشون في دوامة من المشاكل الإجتماعية والصحية ،وتبقى رجاء الطالب القاطنة بحي سيدي يوسف بن علي نموذجاً حياً لهذه الفئة التي تراودها فكرة وضع حد لحياتها أكثر من مرة في اليوم ،فتاة أظهرت لها الحياة من القساوة ما أسهم في تدهور حالتها النفسية بشكل يدعوا للقلق ،والسبب حنينها وتوقها للقاء أمها التي غابت منذ أن وضعت حملها ، ولهذا تناشد رجاء ذوي القلوب الرحيمة للوقوف جنبا إلى جنبها بُغية العثور على والدتها وإثبات نسبها و الحد من ألمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *