على أعتاب الانتخابات : فعاليات مدنية تراسل رئيس جماعة “تسلطانت”حول الوضع المزري للجماعة. 

 

مطالب اجتماعية تفوح منها رائحات المماحكة السياسية تلك الموضوعة على مائدة رئيس جماعة تسلطانت،  وذلك على أعتاب الانتخابات البرلمانية والجماعية لسنة 2021، هي مطالب تقر بالوضع المزري الذي تعيشه جماعات تسلطانت، وفي هذا الإطار توصلت مراكش7 ببلاغ وجهته فعاليات مدنية بتاريخ 4  يونيو الجاري لرئيس جماعة تسلطانت قصد لمناقشة عدة قضايا تؤرق الساكنة المحلية، كما هو الشأن بالنسبة لتعميم استفادة الساكنة من الماء الشروب “بدوار النزالة ” وكذا مشكل المياه العادمة الذي كان موضوع مراسلة سابقة  تقدم بها بعض الفاعلين الجمعويين لرئيس المجلس، كما تطرق البلاغ ذاته إلى مشكل إصلاح ملعب كرة القدم “بالنزالة”، إضافة إلى إشكالية رخص الربط الكهربائي بنفس الدوار، وتساءل البلاغ حول أسباب توقف التأهيل بتسلطانت ، والمشاريع التي هي في طور الإنشاء، والأخرى المزمع القيام بها فيما تبقى من زمن المرحلة الانتخابية الحالية.

وفي تواصل مع احد الفاعلين المدنيين بالمنطقة صرح قائلا “نحن نتطلع دائما لشراكة ديمقراطية مع المجلس لما فيه خير للصالح العام ، بعيدا عن كل حسابات شخصية أو ضيقة ، وبعد مراسلتنا للمجلس توصلنا بموعد لعقد اللقاء ، كمحطة أولى، لدينا عدة قضايا تهمنا ونسعى من خلال اللقاء تحقيق ما فيه خير للساكنة” …

حاولنا ربط الاتصال برئيس المجلس الجماعي لجماعة تسلطانت قصد اخذ وجهة نظره في الموضوع لكن هاتفه خارج التغطية.

تساءل  احد المتتبعين للشأن العام المحلي تفاعلا مع البلاغ حول دلالة الظرفية الزمنية التي تم اختيارها لطرح الموضوع وإبراز الإشكالات التي كانت ولازالت تعاني منها ساكنة تسلطانت، مما يحيل أن المراسلة تفوح منها حسابات سياسية، وإلا ماذا يمكن تقديمه لساكنة تسلطانت ونحن على بعد أشهر قليلة من الانتخابات والمجلس الجماعي لتسلطانت في أخر أيامه؟

 

لا تعليقات بعد على “على أعتاب الانتخابات : فعاليات مدنية تراسل رئيس جماعة “تسلطانت”حول الوضع المزري للجماعة. 

  1. كيف يمكن ربط المجتمع المدني بابعاد سياسية في الوقت الذي نريد فيه خدمة الصالح العام ؟ هل هذا معناه نمشيو نعسو حيث جاية الانتخابات ؟ نحن لا تهمنا الانتخابات ومجردين من اي مرجعية ايديولوجية لأننا حاضرون وفق أجندة جمعوية ، ومن يريد السياسة فذاك شأنه ، معكم فاعل جمعوي واحد من تقدموا بطلب لقاء….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *