شكايات المواطنين تُعكر صفوة مجهودات السلطات الصحية بمراكش في سبيل إنجاح حملة التلقيح

حظيت المملكة المغربية بالإشادة من طرف الجميع بما في ذلك منظمة الصحة العالمية التي اعترفت بالمجهود الجبار الذي قام به المغرب من أجل إنجاح حملة التلقيح التي أشرف جلالة الملك محمد السادس على إنطلاقتها.

و بالرغم من هذه المجهودات المبذولة من طرف السلطات الصحية، إلا أن حملة التلقيح بمدينة مراكش تشهد بعض الاختلالات التي ينبغي تداركها، و على سبيل المثال العشوائية في استدعاء المواطنين و كذا توجيههم إلى أماكن خاطئة لتلقي جرعة اللقاح.

يشار إلى ان العديد من المواطنين بمراكش تم توجيههم إلى مراكز لا تتضمن اسماؤهم، كما تم استدعاء سيدة لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح في حين أنها لم تستفد بعد من الأولى.

الجريدة توصلت بشكاية من السيدة خ.م أستاذة متقاعدة تبلغ من العمر 70 سنة، منذ أكثر من شهر لم تتمكن من الاستفادة من التلقيح بدعوى استفادة شخص آخر مكانها، يحمل نفس بياناتها الشخصية بما في ذلك رقم بطاقتها التعريفية الوطنية، و هو ما اثار استغرابها لكون رقم البطاقة الوطنية يختلف من شخص لآخر، لذلك فالسلطات المختصة بمدينة مراكش مدعوة لتدارك الأمر والحرص على تساوي جميع المواطنات والمواطنين في الاستفادة من اللقاح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *