شعراء يحتفون في مراكش بالقصيدة الزجلية المغربية

 

استضافت فقرة “الكلام المرصع”، التي تنظمها دار الشعر بمراكش احتفاء بالقصيدة الزجلية المغربية، ثلاثة شعراء برؤى مختلفة لهذا المنجز الشعري، وهم محمد نجيب المنصوري وفايزة حمادي وعبد الرحيم دريوشي.

وقد اختار الشاعر المنصوري قراءة أبيات من ديوانه “ميزان المعاني”، فيما اتجهت الشاعرة فايزة حمادي إلى مسار مختلف من خلال نصوص تمت صياغتها بألفاظ جديدة من “العامية اليوم”، ثم ختم الشاعر عبد الرحيم دريوشي هذه الأمسية الثقافية بنصوص من ذاكرته الشعرية من ديوان “الكرسي”.

وتسعى دار الشعر بمراكش من خلال فقرة “الكلام المرصع” إلى الانفتاح على تجارب وحساسيات الزجل المغربي، الذي أضحى في وضعه الطبيعي داخل المشهد الثقافي والشعري في المغرب.

ومن جهة أخرى تأتي هذه الفقرة لترسيخ أفق الأمل الذي يفتحه الشعر للإنسانية في زمن الجائحة، وهي محطة لمزيد من الإنصات لراهن المنجز الشعري المغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *