سلطات أمزميز  تشدد إجراءات المراقبة الليلية بشوارع وأحياء المدينة

 

تواصل السلطات المحلية بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي، تشديد إجراءات المراقبة الليلية في أحياء وشوارع مدينة أمزميز، على ضوء تمديد العمل بالتدابير الاحترازية لمدة أسبوعين إضافيين بعد ظهور سلالات جديدة من فيروس “كورونا” المستجد ببعض الدول المجاورة.

ولوحظ الليلة الماضية، تحرك قوي لعناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية، على مستوى الشارع الرئيسي بمدينة أمزميز، من أجل الوقوف على مدى احترام أصحاب الدراجات النارية والسيارات، للإجراءات المتخذة لمنع التنقل الليلي بعد الساعة التاسعة ليلا.

وقد ارتفعت وتيرة المراقبة في الفترة الليلية باقليم الحوز، بدءا من التاسعة ليلا إلى غاية الساعة السادسة صباحاً، حيث يتم نصب مجموعة من السدود الأمنية التي تضبط تحركات الأفراد داخل الجماعات، ولا يُسمح بالتجول الليلي سوى للأشخاص الحاملين للرخصة الاستثنائية المسلمة من السلطات المحلية.

ويتم توقيف جميع المركبات، قبل أن يتحقق عناصر الدرك من وثائق التعريف الشخصية ورخصة التنقل، فيما يتم زجر المخالفين لحالة “الطوارئ الصحية.

كما أن عناصر الدرك الملكي تشدّد عملية المراقبة خلال الليل التي تشمل أيضا الزبائن الذين يتم التأكد من دواعي خروجهم في فترة سيران حظر التنقل، ما يدفع السائقين إلى التأكد من أن زبائنهم يتوفرون على ترخيص السلطة قبل نقلهم إلى الوجهة المطلوبة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *