دعم مشاريع نزيلات استفدن مؤخرا من العفو بابن جرير

 

أعلنت مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، عن دعم 10 نزيلات سابقات حاملات للمشاريع، استفدن في يناير 2020 من عفو ملكي في إطار برنامج “مصالحة”، بغلاف مالي إجمالي يصل إلى 336 ألف و767 درهم.

وذكر بلاغ للمؤسسة أن النزيلات المستفيدات، اللواتي ينحدرن من مختلف جهات وأقاليم المملكة، تلقين الاثنين الماضي بابن جرير، معدات على صلة بمجالات أنشطتهم (مطعمة، والحلاقة والتجميل، تربية الحيوانات، الترفيه لفائدة الأطفال، الدعم الجامعي، التجارة …).

وأضاف البلاغ أن هذه المبادرة، المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تتوج لمسلسل طويل للمواكبة السوسيو-مهنية لهؤلاء النساء الشابات من قبل المؤسسة، عبر مختلف مراكز المواكبة وإعادة الإدماج.

ويروم برنامج مصالحة، الذي صاغته المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج وتشرف عليه بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والرابطة المحمدية للعلماء والمجلس الوطني لحقوق الانسان، إلى إعادة إدماج النزلاء السابقين في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي ومصالحتهم مع النص الديني وذواتهم والمجتمع.

وتأتي مرحلة الإدماج السوسيو-مهني، من خلال تمكين هذه الفئة من مشاريع مدرة للدخل تنجزها وتسهر عليها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء عبر صياغة مشروع حياة فردي لكل مستفيد على حدة، تتويجا لمسار التأهيل الذي خضعوا له خلال فترة قضاء العقوبة داخل المؤسسات السجنية.

ويشمل برنامج مصالحة محور التأهيل الديني، مرورا بمحور التأهيل السلوكي والحقوقي، وانتهاء بالتأهيل السوسيو-مهني لضمان اندماج ناجع ومتفق مع قيم المحبة والسلام والعيش الكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *