خرق حالة الطوارئ في حملات انتخابية بالحوز تساءل المسؤولين

 

سجل متتبعون للشأن المحلي، اليوم السبت، في جماعة “اكرفروان،” بإقليم الحوز، خرقا كبيرا لحالة الطوارئ الصحية، في حملات انتخابية منظمة من قبل حزب سياسي مشارك  في الانتخابات الجزئية بذات الجماعة.

وكانت وزارة الداخلية قد أصدرت قرارها الرامي إلى إعادة الانتخابات في جماعة “اكرفروان” بعدما استقال 8 أعضاء وإقالة 3 آخرين.

ولوحظ في مقاطع بالصوت والصورة، متداولة على تطبيق التراسل الفوري “واتساب،” تجمهر عشرات المواطنين في السوق الاسبوعي، من دون ارتداء الكمامات، وعدم احترام شروط الوقاية من الفيروس التاجي المتخذة من قبل السلطات الصحية.

وتم هذا الأمر، في الوقت الذي شددت فيه السلطات المغربية على ضرورة مواصلة الانخراط الفعال في تنزيل التدابير الاحترازية للوقاية من الفيروس التاجي، لاسيما بعد ظهور السلالة الجديدة، والتي كانت وراء تمديد فترة حالة الطوارئ المقررة من قبل الحكومة، فهل تتدخل السلطات لإعادة تنظيم هذه الحملات لمنع تفشي الوباء من جديد؟

وتبدل السلطات الإقليمية بتنسيق عال مع السلطات الصحية بالحوز، مجهودات جبارة من أجل محاصرة الفيروس التاجي، وهو ما يفسره تصنيف الإقليم ضمن المناطق التي عرفت تحسنا في مؤشر الحالة الوبائية، غير أن هذا الانفلات الذي وقع اليوم في السوق الأسبوعي باكرفروان نتيجة عد تنظيم الحملات الانتخابية وفق إجراءات الوقائية من الفيروس التاجي، قد يعيد جهود هذه السلطات إلى رقم الصفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *