جمعوية بالحوز: زيارة سفيرة الحكومة الكندية لمشاريع النساء القرويات تجسد الرؤية المشتركة لمواجهة الهشاشة

 

 

قالت (م.ا) فاعلة جمعوية على مستوى اٍقليم الحوز، “اٍن الزيارة الميدانية التي قامت بها نيل ستيوارت، سفيرة الحكومة الكندية بالمغرب، لجماعة ايت فاسكا للوقوف على مشاريع نساء متعاونات في مجال الصناعة التقليدية، تجسد الرؤية المشتركة لمحاربة الهشاشة.”

وأضافت الفاعلة الجمعوية، أن اٍقليم الحوز، تقدم بشكل كبير على مستوى تنزيل مضامين الخطب الملكية الرامية الى تحقيق تنمية مستدامة وشاملة، من خلال مشاريع حيوية في مختلف المجالات، سيما القطاعات التي تهم المرأة القروية، مشيرة الى تقدم الاقليم في تقوية الشراكة مع المنظمات الحكومية والغير الحكومية، والمؤسسات الاجنبية لدعم التنمية في كل معانيها.

وأوضحت (م.ا)، أن الاقليم، يعرف تطورا كبيرا على مستوى جذب مشاريع حيوية موازية، تنجز بشراكة مع المؤسسات الاجنبية، وهو ما يفسره حجم الاستثمارات التي حظي بها الاقليم خلال السنوات الأخيرة، مشيرة الى جهود السلطات الاقليمية في شخص عمال صاحب الجلالة على الاقليم، ودور المجتمع المدني الرامي الى تكريس مبدأ التعاون الفعال لانجاز أوراش حقيقية.

وفي ذات السياق، شددت المرأة المتعاونة لمراكش7، على أن التعاونيات النسائية، ساهمت بشكل كبير في تحقيق قفزة نوعية من خلال مشاريع مهمة تم انجازها بالاقليم، ولقيت إشادة كبيرة من قبل المنظمات، والمؤسسات الوزارية، وهو ما يفسره تتويجها بجوائز وطنية ودولية في مناسبات عدة.

وساهم العمل التعاوني في عدد من مناطق الاقليم، في تحسين الوضعية الاجتماعية لعشرات الأسر، من خلال المشاريع المنجزة في قطاعات: الفلاحة و السياحة، والاقتصاد التضامني، سواء تعلق الأمر بدعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أو الاستفادة من البرامج الاجتماعية لعدد من الوزارات و المنظمات الأجنبية.

والى ذلك، قالت ذات المصدر، اٍن إقليم الحوز، له من الإمكانيات والمؤهلات ما يكفي لانجاز مشاريع حيوية، مشيرة الى ضرورة التعاون و المشاركة والانخراط الفعال لكل من له رغبة في تحقيق أهداف تنموية في منطقته دون الرجوع الى الوراء، والحفاظ على المكتسبات والعمل بتنسيق مع المؤسسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *