بهجة الابداع تعانق فرحة النجاح عند فتيات جمعية صنعة يدي بمركز التربية والتكوين إزيكي .

 

في احترام تام للإجراءات الإحترازية للحد من انتشار كورونا ،
عاشت فضاءات مركز التربية والتكوين ايزيكي يوم الجمعة 25 مارس الجاري ،على ايقاع المنافسة الإبداعية في فنون الطبخ ،والحلويات بمناسبة امتحانات الدورة الأولى للموسم الدراسي 2020/ 2021 ،من تنظيم جمعية صنعة إيدي للمرأة الحرفية بمراكش .
وكان النجاح حليف مجموع الممتحنات، اللائي أبدعن في منتوجات الاختبارات الموكولة إليهن بتفوق ، وذلك بشهادة اللجنة المشرفة ورئيس الجمعية عبد الصمد الباز الذي أبان عن خبرة تدبيرية عالية، في إنجاح النصف الأول من الموسم الدراسي الحالي، خصوصا مع الظرفية التي عرفها انطلاق الدراسة بسبب جائحة كورونا . وهو ما عبرت عنه الفتيات المستفيدات من خدمات المركز النسوي للتكوين بكل تلقائية . ويشكل هذا الامتحان حلقة من حلقات مسلسل التكوين، الذي اعتمدته الجمعية بتنسيق تام مع الإدارة الجهوية للتعاون الوطني بكل مكوناتها ،بدءا من كمال فهد المنسق الجهوي وفريقيه التربوي والاداري، الذين يسهرون عن قرب على تتبع كل كبيرة وصغيرة ،سواء الجانب البيداغوجي أو الاداري لعملية التكوين، التي تنهجها جمعية صنعة إيدي للمرأة الحرفية ، وهم يتابعون التطور المضطرد للنتائج الجيدة التي تحققها على مستوى تأطير فتيات ونساء وشباب أحياء منطقة إزيكي، الآهلة بالسكان من الفئات الشعبية .
وفي كلمة له بمناسبة تتويج الناجحات في الامتحان الدوري الاول ذكر الباز بالمراحل التي قطعتها الجمعية منذ تاسيسها سنة 2012 الى غاية 2015 .كان عدد المستفيدات لا يتعدى 35 مستفيدة في مهن الخياطة والفصالة والحلويات .
وأضاف مركزا على فترة التعاقد مع المنسقية الجهوية للتعاون الوطني ،التي انطلقت لتوقيع اتفاقية شراكةللتسيير المشترك لمركز إيزيكي، التابع لإدارة التعاون الوطني سنة 2017 و التي تعتبرها شريكا نموذجيا ، نظرا للنتائج الإيجابية والمتطورة سنة بعد أخرى ،سواء من حيث الكم أو الكيف، فمن حيث الاعداد المستفيدة، انطلقت في الموسم الاول بعد التوقيع على الشراكة، ب 35 مستفيدة في موسم 2017/ 2018 وبعد أن أدخلت الجمعية العديد من الإصلاحات، وقامت بإمكانياتها الذاتية، ودعم بعض أصدقاء الجمعية والمحسنين، بإنجاز عمليةترميم جذرية للمقر ،شملت ( الصباغة ،التتزليج، تهيئة قاعات إضافية وتسقيف البهو، واقتناء تجهيزات بيداغوجية ومكتبية ليصبح المركز مؤهلا لاستقبال أعداد كبيرة من المستفيدات، فانتقل العدد الى 45 متخرجة خلال موسم 2018 / 2019، ثم الى 96 متخرجة موسم 2019 / 2020، وأصبح الآن يؤطر أزيد من 180 مستفيدة برسم الموسم الحالي ،أما على مستوى المضمون والكيف ،عرف المركز اضافة شعب جديدة في التكوين، وهي الحلاقة والتجميل نساء ورجالا، وفنون الطبخ والحلويات ،بالإضافة إلى الفصالة والخياطة بنوعيها التقليدي والعصري .
ولم ينحصر نشاط الجمعية داخل المركز فحسب، بل تعدى إشعاعه محيط الحي و بلغ صداه المتميز المدينة بأكملها، لتحظى بمتابعة مسؤولي الإدارة الترابية، بل وحضور والي جهة مراكش آسفي شخصيا في 2019 لتوزيع الدبلومات على مجموع المتخرجات من المركز، وختم كلمته متمنيا لهن النجاح في حياتهن المهنية بعد تخرجهن من المركز، وأثنى بالشكر على كل المتعاونين مع المركز وعلى رأسهم والي المدينة و المنسق الجهوي للتعاون الوطني، متمنيا مزيدا من التعاون لخدمة المرأة المغربية، وإدماجها عمليا وايجابيا في النسيج السوسيواقتصادي لبلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *