بنلعروسي جندي خفاء حزب البام بالمدينة يسير نحو خلافة المنصوري بالبرلمان

بنلعروسي جندي خفاء حزب البام بالمدينة يسير نحو خلافة المنصوري بالبرلمان

 

 

يسير المرشح محمد بنلعروسي احد أقدم الوجوه السياسية بالمدينة الحمراء، والذي سبق وان قاد مجلس مقاطعة المدينة، “يسير” لشغل مقعد برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، خلفا لفاطمة الزهراء المنصوري، التي ظفرت به على اثر نتائج الانتخابات التشريعية عن الدائرة الانتخابية مراكش المدينة، وذلك في حال قيادتها للمجلس الجماعي لمراكش.

 

وسيضع مشروع القانون التنظيمي الجديد المصادق عليه قبل أيام قليلة من الانتخابات، والذي ينص على منع الجمع بين منصبي العمودية وعضوية البرلمان بخصوص رؤساء المجالس البلدية المنتخبة في عدد من المدن المغربية التي يتجاوز عدد سكانها 300 ألف نسمة، “سيضع” فاطمة الزهراء في حال العمودية أمام حالة التنافي، وهو ما سيمنح نائبها الأول في اللائحة محمد بنلعروسي فرصة الالتحاق بقبة البرلمان.

 

وأكد أحد الفاعلين السياسيين أن بنلعروسي من بين جنود الخفاء الذين لعبوا دورا مهما في تصدر حزب البام للانتخابات التشريعية والجماعية على مستوى مقاطعة مراكش المدينة، وذلك بحكم الشعبية التي يتوفر عليها بهذه المنطقة، معتبرا شغله لمقعد برلماني ستكون عبارة عن مكافئة لهذا المرشح، نظير الدور الذي لعبه في سبيل ما حققه حزب الجرار في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة.

 

ويشار أنه وبالرغم مما راج حول إمكانية منح فاطمة الزهراء المنصوري لحقيبة وزارية، بعد اللقاء الذي جمعها بمعية عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أمس الاثنين برئيس الحكومة المعين عزيز أخنوش، في اطار المفاوضات لتكوين الأغلبية الحكومية، إلا أن مصادر موقع “مراكش7” المطلعة أكدت أن المنصوري في طريقها لعمودية مراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *