اٍقليم الحوز..أرباب المقاهي ينتظرون تخفيف الإجراءات الاحترازية

 

 

تسود مخاوف في صفوف العاملين في قطاع المقاهي، خلال الأيام الجارية، من إمكانية استمرار الحظر الليلي، الذي فرضته التدابير الاحترازية، للحد من تفشي فيروس كورونا خلال شهر رمضان، لاسيما أنه لا يفصلنا عن حلول الشهر الفضيل سوى بضعة أسابيع.

أرباب المقاهي بالإقليم يعتبرون أن السير نحو سيناريو الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان سيزيد تعميق أزمة القطاع، مردفين أنه في حال إقرار هذا السيناريو يتوجب على الحكومة تخفيف الضرائب الخاصة بسنة 2021، ودعم أجور العاملين بالقطاع في حال إقرار الإغلاق خلال الفترة المسائية خلال شهر رمضان، بالإضافة إلى وضع تسهيلات للاستفادة من القروض.

وفي السياق نفسه، قال (م.ب)، مالك مقهى بتحناوت، إنه “لو فرضت الحكومة الحظر الليلي، خلال شهر رمضان المقبل، سيكون وقع ذلك كارثيا على قطاع المقاهي”، متسائلا: “كيف يمكننا تأدية أجور العمال؟”.

وأوضح المتحدث نفسه أن قطاع المقاهي يعرف نشاطا واسعا، في الفترة الليلية، خلال شهر رمضان، لذا على الحكومة أخذ هذا المعطى بعين الاعتبار.

ويترقب العاملون في هذا القطاع ما ستعلن عنه الحكومة، خلال هذه الأيام، بعد انتهاء مدة أسبوعين الخاصة بالتدابير الصحية، التي كانت قد أعلنت عنها سابقا، حيث سيخوضون إضرابا وطنيا في حالة تمديد التدابير المعمول بها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *