انتخابات 2021 والمربع الذهبي..فرضيات الفوز والخسارة بإقليم الصويرة

انتخابات 2021 والمربع الذهبي..فرضيات الفوز والخسارة بإقليم الصويرة

 

من المعلوم ان إقليم الصويرة يخصص أربع مقاعد في البرلمان، وهذه السنة ستعرف معركة الإنتخابات منافسة قوية وشديدة، حيث ستتقدم للترشح نفس الوجوه التي سبق لها تمثيل الإقليم تحت قبة البرلمان، بالإضافة إلى وجوه جديدة في ترشحها للبرلمان قديمة في مسارها الإنتخابي.

وهناك تكهنات وإحتمالات تفيد ان الثلات المقاعد قد حسمت حسب ما يروج في الساحة السياسية لإقليم الصويوة، وتشير المعطيات الأولية أن المقاعد الأربع للبرلمان سيتنافس عليها كل من :

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية في شخص البرلماني محمد ملال وترجح المعطيات انه قد يظفر بمقعد في البرلمان مرة أخرى.

التقدم والاشتراكية في شخص البرلماني سعيد إذ بعلي وهناك احتمالية كبيرة لفوزه بمقعد في البرلمان للمرة الثانية.

الأصالة والمعاصرة في شخص البرلمانية أسماء الشعبي التي قد تظفر هي أيضا بمقعد في البرلمان من جديد.

يبقى مقعد واحد سيتنافس عليه كل من حزب العدالة والتنمية الذي قد يحقق مفاجأة أخرى كما حققها في الإنتخابات السابقة لسنة 2016

وحزب التجمع الوطني للأحرار في شخص البرلماني السابق محمد جيني الذي سيجد منافسة قوية خصوصاً بعد ان غاب عن المربع الذهبي لولاية كاملة.

ثم حزب الاستقلال في شخص رئيس جماعة سيدي إسحاق عزيز الفيدي الرگراگي المرشح الجديد للبرلمان، والذي من المحتمل ان يحقق نتيجة إيجابية لكن يبقى من الصعب ان يظفر بمقعد في البرلمان للمرة الأولى خصوصاً ونحن نعلم ان منطقة حاحا تمنح مقعدين والشياظمة ومدينة الصويرة مقعدين.

وهناك مرشح جديد إبن البرلماني السابق العناگ الذي قد يترشح باسم الحركة الشعبية، وسيشارك في معركة الإنتخابات المقبلة محاولا الظفر بمقعد في البرلمان وتبقى حظوظه ضئيلة بناء على ضعف القاعدة الانتخابية التي يؤسس لها طيلة الخمس او ست سنوات.
تبقى هذه السيناريوهات قابلة للتغيير بظهور معطيات جديدة قد تقلب موازين القوى ، فما الذي تحمله لنا الأيام المقبلة؟ وهل من مفاجآت انتخابية بمدينة الرياح ؟ ..لنتابع

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *