الفنان في دعم فكرة المغرب الكبير شعار المعرض الافتراضي  المغاربي العالمي للفنون التشكيلية

 

تثمينا للتوجهات الفنية لحوار الفنون المعاصرة التي تروم الحوار بقدر الأهمية التي يكتسيها الفن باعتباره رسالة سامية تستهدف مختلف القيم الإنسانية النبيلة، وباعتباره مكونا أساسيا في الرقي وفي التنمية في كل دول العالم؛ ينظم حوار الفنون المعاصرة

المعرض الافتراضي  المغاربي العالمي للفنون التشكيلية ؛   تحت شعار: الفنان في دعم فكرة المغرب الكبير

 

وأضاف المنظمون في بلاغ بالمناسبة أن   شعار الدورة  من شأنه أن يقدم نموذجا فنيا فاعلا يسهم في نقل مفردات الثقافة المغاربية ذات التاريخ المشترك وتشكيل حلقة تواصلية مغاربية وعالمية هامة، تدعم فكرة المغرب الكبير، وتدعم المجال التنموي والثقافي والفني بأقطار الفضاء المغاربي؛ وبكل الأقطار العالمية، فالفنان – يضيف البلاغ- له تأثير بارز في بلورة الفكرة ودعمها بإيجابية وفعالية.

وحسب المنظمين فإن هذا المعرض الافتراضي الذي سينطلق يوم 15 مارس يأتي من خلال موقع حوار الفنون المعاصرة:    dac.org.ma  الذي يعرض مئات اللوحات والمنحوتات ذات الجمال الفاتن لنخبة من الفنانين العالميين يمثلون أزيد من 35 دولة من العالم. ليجسدوا جميعهم الفعل التشكيلي بنبرة فنية وجمالية تبرز قوة التواصل الفني. وتشكيل مفردات فنية وثقافية لترشيد الخطى وتعزيز التواصل الفني لخدمة المشروع المغاربي. وبذلك تفتح حوار الفنون المعاصرة هذا الفضاء التواصلي المغاربي العالمي لدعم فكرة المغرب الكبير.

وسيتجسد هذا المعرض المغربي العالمي من خلال موقع “حوار الفنون المعاصرة”: dac.org.ma الذي ستعرض على صفحاته أعمال المشاركين وصورهم وسيرهم الذاتية. وسيمتد من 15 مارس إلى 15 أبريل 2021 .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *