الأمطار تنعش حقينة السدود الكبرى

شكلت، التساقطات المطرية التي عرفتها عدد من المناطق بالمملكة المغربية، أحد الأسباب الهامة لإنعاش حقينة السدود الكبرى التي تعرف في الوقت الراهن تحسنا ملحوظا إذا ما تمت مقارنة الوضع مع السنة المنصرمة.

وبناء على معطيات رسمية صادرة بهذا الصدد، فقد وصل مجموع المياه السطحية المخزنة في السدود الرئيسية بالمملكة، إلى حدود أمس الخميس 04 مارس 2021، (وصل) إلى أزيد من 7.9 مليار متر مکعب، عوض 7.4 مليار متر مكعب المسجلة في نفس الفترة من العام 2020، أي بفارق يناهز 574 مليون متر مكعب.

وتشير إحصائيات قطاع الماء بوزارة التجهيز حول وضعية السدود، إلى أن حقينة سدود المملكة التي تبلغ سعتها الإجمالية 16 مليار متر مكعب سجلت حتى الآن نسبة ملء تناهز 49.7 في المائة، مقابل 47.5 في المائة المسجلة خلال ذات الفترة من السنة المنصرمة، وإن كانت هذه الوضعية قد تحسنت مقارنة مع شتنبر الماضي الذي نزلت فيه نسبة الملء إلى 40 في المائة.

بالمقابل، يتوقع أن تتحسن وضعية السدود أكثر، خصوصا إذا ما تواصلت وتيرة التساقطات المطرية خلال الأيام القادمة، إضافة إلى ما سيتمخض عن ذوبان الثلوج الكثيفة التي تساقطت في عدد من الهضاب والمرتفعات، وهي مؤشرات تعد بمنسوب مائي أكبر حجما مقارنة مع السنة المنصرمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *