ابن جرير (إقليم الرحامنة) – دعم مشاركة المغرب في ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط

 عمدت جامعة مولاي إسماعيل في مكناس ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، اليوم الخميس بابن جرير (إقليم الرحامنة)، إلى إضفاء الطابع الرسمي على شراكتهما لدعم مشاركة المغرب في ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط الذي سينظم في أكتوبر 2021 بدبي.

ويمثل المغرب في هذه التظاهرة فريق (Solar-Ution)، وهو فريق متعدد التخصصات من جامعة مولاي إسماعيل متكون من طلبة دكاترة، ومهندسين، ومصممين معماريين أثبتوا خبرتهم وقدرتهم على ابتكار حلول مستدامة حقيقية تركز على استخدام المواد المحلية والتقنيات الحديثة.

وتماشيا مع رؤية جامعة مولاي إسماعيل، والتي تتمثل في تعزيز دور الطلبة الشباب في البحث والابتكار خدمة للتنمية الإقليمية المستدامة، وأهداف معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، كداعم للاستراتيجية الوطنية للطاقة، تأتي الشراكة بين المؤسستين تثمينا للرغبة في تبادل المعرفة والموارد وتقريب العالم الأكاديمي من النسيج المقاولاتي.

ويهدف اللقاء المبرمج بابن جرير إلى تضافر ودعم مجهودات المنخرطين في هذه المبادرة من أجل تعزيز مشاركة المغرب في هذه التظاهرة الدولية كممثل للقارة الإفريقية.

وشكل هذا اللقاء مناسبة وفرصة لتقديم استراتيجية فريق (Solar-Ution) لمشاركة فعالة في ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط في أكتوبر المقبل، من أجل رفع راية المغرب والترويج لهذه المشاركة الإفريقية من خلال الفريق المغربي وتعبئة الدعم له.

وبالمناسبة، أكد السيد سمير الجعفري، نائب الرئيس المكلف بالتعاون والعلاقات الدولية بجامعة مولاي إسماعيل والمنسق الأكاديمي لفريق “سولاروشن” أنه ”من خلال هذه الشراكة، نهدف إلى تسليط الضوء على إمكانيات شبابنا ليصبحوا قدوة وفاعلين من أجل التغيير لغد أفضل”.

وأضاف أن الشراكة تهدف كذلك، “تشجيع التعبئة الوطنية لمختلف المؤسسات المعنية لدعم وتعزيز مشاركة المغرب في هذه التظاهرة الدولية، وجعلها نقطة انطلاق لدينامية تعزز دور الأكاديميين الشباب في الابتكار وخلق المقاولة من أجل تحول طاقي ناجع محليا يساهم في تفعيل الاستراتيجيات الوطنية في هذا الاتجاه”.

من جهته، قال السيد بدر إكن، المدير العام لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة “نحن فخورون لدعمنا لفريق (Solar-Ution)، الممثل الوحيد للقارة الأفريقية والمملكة المغربية، في ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط.

وتابع أنه “بغض النظر عن الطابع التنافسي للمسابقة سوف يتيح هذا التحدي للطلبة اكتساب الخبرة العملية والمعرفة في مجال البناء المستدام وكفاءة الطاقة ودمج الطاقات المتجددة في البناء”، مضيفا “يسعدنا إقامة هذه الشراكة لأننا نؤمن بشبابنا ومقتنعون بمواهبهم وإمكاناتهم في ابتكار وتطوير معمار مستدام للمستقبل”.

من جانبه، أعرب السيد المهدي الخطابي، رئيس فريق (Solar-Ution)، عن سعادته بهذه الشراكة التي سوف تدعم مشاركة الفريق في ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط، معبرا عن إرادة الفريق لتسليط الضوء على الاختيارات البديلة لطريقة عيش مسؤولة وسكن بيئي يتوفر على شروط الراحة والمتعة بتصميم إيكولوجي وتكلفة ملائمة.

وينظم معرض ديكاتلون الشرق الأوسط للطاقة الشمسية بين أكتوبر ونونبر 2021 من قبل وزارة الطاقة الأمريكية.

وتعتمد هذه المنافسة الدولية على سبع ركائز مترابطة (الاستدامة، المستقبل، الابتكار، الطاقة النظيفة، التنقل، الحلول الذكية والراحة)، لتعزيز السكن البيئي وتشجيع استخدام الطاقات المتجددة، من خلال اقتراح حلول تتماشى مع خصوصيات المجالات الترابية.

وبعد فوزها بالجائزة الأولى للاستدامة والجائزة الثالثة في ديكاتلون الطاقة الشمسية لإفريقيا التي تم تنظيمها في شتنبر 2019 من قبل معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة وجامعة محمد السادس المتعددة التخصصات، تسعى (سولاروشن) في هذه النسخة من ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط أن تمثل المغرب كفريق وطني، لاستقطاب عدد كبير من الشركاء وشبكة ممتدة من الفاعلين الصناعيين والاجتماعيين والاقتصاديين ومؤسسات البحث.

جدير بالذكر أن ديكاتلون الطاقة الشمسية هي مسابقة دولية لتحفيز فرق جامعية طموحة من أجل تصميم وبناء وتشغيل منازل صغيرة مدعومة بالطاقات المتجددة، والتي من شأنها أن تتكيف مع المناخ المحلي.

وبالنسبة لهذه النسخة، يتم تنظيم ديكاتلون الطاقة الشمسية الشرق الأوسط على هامش أكبر معرض عالمي “إكسبو 2021″، إذ يشارك المغرب برواق يعكس صورة مغرب “غني بالمواهب ومصدر للإلهام وأرض للفرص”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *