التضييق على العمل النقابي بكلية الآداب مراكش يصل إلى البرلمان واتهام مدير مؤسسة بخلق بؤرة وبائية بين الطلاب

مجموعة من الخروقات التي تطال العمل النقابي داخل عدد من المؤسسات التعليمية والجامعية بالمملكة، حيث يتم التضييق على الحريات النقابية وممارسة سلوكات مشينة في حق المنتمين لهاته النقابات.

وحسب سؤال وجهته مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية المنعقدة في هاته الأثناء بمجلس المستشارين، فإن كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض بمدينة مراكش، تشهد بدورها هذا النوع من السلوكات، وذلك إلى جانب مؤسسات أخرى، من بينها المدرسة الوطنية للفنون والمهن، التي قالت المجموعة على أن مديرها يمارس خروقات كثيرة وخطيرة في حق اطر المؤسسة، حيث اتهمه عضو المجموعة، أنه يقتحم مكاتب الموظفين، بل ويحرمهم من آليات ومعدات الاشتغال، هذا مع عدم احترام الاجراءات والتدابير الاحترازية لتفادي تفشي فيروس كورونا المستجد، مما تسبب في خلق بؤرة وبائية بين اطر وطلاب المؤسسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك