مؤتمر الدوحة الدولي الرابع للمكفوفين يدعو إلى تطبيق معاهدة مراكش

دعا المشاركون في مؤتمر الدوحة الدولي الرابع للمكفوفين، الذي اختتمت فعالياته أول أمس الأربعاء، إلى تطبيق ما جاء في معاهدة مراكش والإفادة من بنودها في البحث العلمي الخاص بتنشئة الطفل الكفيف وتربيته وتعليمه.
وأوصى المشاركون في بيانهم الختامي بأن يقوم الاتحاد العربي باتخاذ التدابير والآليات اللازمة مع الدول والجامعات، لإعداد مزيداً من البحوث في الإعاقة البصرية ونشر مفاهيم حقوق الطفل الكفيف ومتابعة احترامها وتطبيقها على وفق ما جاء في المواثيق والاتفاقيات الدولية بما يحقق تنشئة اجتماعية تبني شخصيته ودمجه في المجتمع ومناهضة التمييز على أساس الإعاقة باعتبار إن كف البصر جزء من التنوع البشري.
وناقش المؤتمر الذي استمر على مدار ثلاثة أيام عبر تقنية الفيديو، وشارك فيه نخبة من الخبراء والمختصين من دول مختلفة، عدة مواضيع أهمها دور الأسرة في تنشئة الطفل الكفيف ودمج الطفل الكفيف في المجتمع وتنمية المهارات العلمية والثقافية للطفل الكفيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك