الاهمال يطال درب الكادة بسيدي يوسف بن علي

 

يعتبر درب "الكادة" بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش، من بين الدروب القلائل التي يطالها التهميش من طرف مسؤولي مجلس مقاطعة السيبع، حيث تعاني بينته التحتية المهترئة في انعدام لمبادرات قصد اعادة هيكلته، وذلك بالرغم من عديد المراسلات المقدمة من طرف الفعاليات الجمعوية النشيطة بالحي.

 

وفِي اتصال هاتفي بفاعل جمعوي بالسيبع، استغرب الأخير من الاقصاء الذي يطال درب الكادة أثناء عمليات اعادة التبليط، التي يقوم بها مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، مشيرا أنهم راسلوا عدة مرات المجلس، وذلك منذ أزيد من ثلاثة سنوات، دون أن تجد مطالبهم آذانا صاغية.

 

وقد طالب المتحدث بانصاف ساكنة درب الكادة الذي تعاني بنيته التحتية، من المسؤولين بادراجه ضمن لائحة المناطق التي تستفيد دائما من عملية التبليط، خاصة وأن جميع الدروب المحيطة به تم تبليطها، بالمقابل يتم اقصاءه لاسباب غير مفهومة، حسب ما جاء على لسانه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك