فائدة ‘غير متوقعة’ لفترة إغلاق كورونا في إيطاليا

كشفت خبيرة بيئية في إيطاليا، أن البلاد خلفت نفايات أقل بنسبة 10 في المئة، خلال تدابير الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا المستجد، لكن النشطاء يحذرون من الاعتماد المتزايد لأقنعة ومعدات تستخدم لمرة واحدة فقط.

ويخشى ناشطو الدفاع عن البيئة من تبعات استخدام هذه المعدات البلاستيكية، لأنها تستخدم مرة واحدة ثم ينتهي بها المطاف في البحار والمحيطات.

ويقدر باحثون إيطاليون أنه خلال أشهر ذروة إغلاق إيطاليا في مارس وأبريل، انخفض إنتاج نفايات المدن بمقدار 500 ألف طن.

وانعكس هذا الانخفاض إيجابا على مكبات النفايات في إيطاليا، فيما كان جمع القمامة في المدن الكبرى في كثير من الأحيان قضية سياسية ساخنة.

وساعد هذا التراجع على امتصاص 300 ألف طن إضافي من نفايات الأقنعة والقفازات الواقية التي جرى استخدامها هذا العام، وفقًا للمعهد الإيطالي لـلبحوث والحماية البيئة.

وقالت فاليريا فريتيلوني، مسؤولة إدارة النفايات واقتصادات إعادة التدوير في المعهد، للأسوشيتد برس "بشكل كبير، ستتوازن الأرقام مع بعضها البعض بحلول نهاية هذا العام".

لكن  الوباء وجه ضربة للجهود المبذولة للابتعاد عن المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة في العديد من الأماكن التي كانت قد بدأت التوسع في ذلك للتو.

وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات مثل غرينبيس، وجماعة ماريفيفو البيئية الإيطالية وغيرها من أن الاعتماد المستمر على المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد سوف تشكل مخاطر طويلة الأجل على البيئة.

وفي هذا السياق، قال جوزيبي أونغيريز، رئيس حملات مكافحة التلوث في غرينبيس بإيطاليا: "ليس لدينا تقدير حتى الآن لمقدار هذه الأشياء التي تم إلقاؤها في البيئة، ولكن ما هو مؤكد هو أن كل تلك الأشياء التي تم التخلي عنها عاجلاً أم آجلاً ستصل إلى البحر".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك