المركز الاستشفائي الجامعي ينقل كورونا إلى حي بالداوديات

 

شهد أحد أحياء منطقة الداوديات بتراب مقاطعة جليز مؤخرا تسجيل عدد كبير من حالات الاصابة بوباء كورونا، ويتعلق الأمر بالحي المحمدي الشمالي المعروف بحي ديور المساكين، الذي سجلت به عشرات الحالات المؤكدة، غالبيتها قادمة من المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، بحكم اشتغالهم هناك.

 

ووفق مصدر مطلع، فقد تم تسجيل أزيد من 10 حالات نهاية الأسبوع المنصرم وسط عاملات النظافة بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، إضافة إلى حالات أخرى وسط بعض الشباب العاملين بمهن أخرى بالمستشفى، وهو ما حول حي ديور المساكين إلى بؤرة للفيروس.

 

ويشار أن المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، تحول في الفترة الأخيرة إلى بؤرة لتفشي الفيروس، بعد تسجيل أزيد من 100 حالة اصابة وسط العاملين به من أطر طبية وتمريضية ومستخدمين.

 

ويذكر أن الحي المحمدي الشمالي المعروف بحي ديور المساكين، يعتبر من بين الاحياء التي سجلت أقل عدد في حالات الاصابة بفيروس كوفيد-19، منذ تفشي الوباء بالمدينة الحمراء مطلع شهر مارس الماضي، بيد أن اشتغال عدد مهم من ساكنته بمستشفى الرازي يهدد بتسجيل حصيلة مرتفعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك