السرقة العلمية تلاحق أستاذا بكلية الآداب مراكش

تفجرت مؤخرا قضية بشأن تورط أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، في سرقة علمية تهم دراسة تم نشرها في مجلة دولية منذ أربع سنوات.

وتلاحق أستاذ كلية الآداب بمراكش تهمة السرقة العلمية، التي كشف عنها صاحب الدراسة الأصلية، وهو أستاذ جامعي بكلية الآداب التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة، خاصة وأن المجلة قامت بحذف المقال من عددها.

وينتظر أن تتخذ جامعة القاضي عياض بمراكش قرارا في هذا الشأن، بالنظر أن الأستاذ المتهم هو من أطرها، وهو ما قد يؤثر بشكل أو بآخر على سمعة الجامعة المراكشية، التي لها صيت عالمي.

وفي هذا الصدد، حاول موقع "مراكش 7" الاتصال بعميد كلية الآداب بمراكش من أجل أخذ توضيحات أكثر حول الموضوع واستبيان موقف الجامعة من القضية والاجراءات التي تعتزم القيام بها، إلا أن هاتفه ظل خارج التغطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك