155 مغربيا عالقا بفرنسا يحطون الرحال بمراكش

في إطار عمليات إعادة المواطنين العالقين في الخارج بسبب جائحة فيروس “كوفيد-19″، نظم المغرب، أمس الاثنين، رحلة جوية جديدة بين باريس ومراكش.

وشملت هذه العملية الإنسانية، التي جرى تأمينها من خلال رحلة للخطوط الملكية المغربية، ما مجموعه 155 راكبا.

واستفاد من هذه الرحلة التي تأتي بعد سلسلة من عمليات العودة التي جرت الأسبوع الماضي، مواطنون يتوفرون على تأشيرات قصيرة المدة في وضعية هشة، لاسيما الأشخاص المرضى والذين خضعوا لعمليات جراحية، فضلا عن الأشخاص كبار السن.

وجرت هذه العملية، المنظمة من طرف القنصليات العامة للمغرب بفيلمومبل، و كولومب، وأورلي، و بونتواز، وباريس بتعاون مع السلطات الفرنسية، في احترام تام لتدابير الوقاية والبروتوكول الصحي الجاري به العمل.

وبدأت المرحلة الأولى من عملية إعادة المغاربة العالقين بفرنسا في 22 يونيو الجاري، من خلال عودة مئات من الأشخاص انطلاقا من عدة مدن فرنسية، لاسيما من باريس ومارسيليا وليون وبوردو.

وقد تمت برمجة نحو 30 رحلة خلال الفترة ما بين 21 و27 يونيو الجاري، من أجل إعادة 4644 مغربيا عالقا بـ 17 بلدا، وذلك في سياق حالة الطوارئ الصحية المعلن عنها في عدد من البلدان بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
error

مرحبا بك في موقعنا مراكش الإخبارية شارك اخبارك